عرض مشاركة واحدة

قديم 10-12-2012, 12:33 AM   #1


 
تاريخ التسجيل: May 2010
المشاركات: 5
افتراضي مبادرت 'أفشاء السلام'


السلام على أخواني ورحمة الله تعالى وبركاته. أحببت ان أشرككم أحبائي هذه التجربة الخاصة والتي استقيتها من حديث الرسول صلى الله عليه وسلم حول أفشاء السلام.
كانت التجربة صعبة في الوهلة الأولى أن تبادر بالسلام على كل من تقابل في طريقك الى درجة يمكن فيها أن تتلقى بعض الردود الغير المريحة من طرف القليل من الناس لكن والحمد لله الكثير من الردود كانت في المستوى، يكفي ان تكون صاحب عزيمة ورغبة ،وفوق كل ذلك تصديقا تاما لحديث حبيبنا محمد أفضل الصلوات والسلام عليه.
فأنا اعمل في فرعية بعيدة عن مقر السكن بأكثر من خمسة عشر كيلومتر ،أقطعها على دراجة هوائية وتصوروا أحبابي مدى المشقة التي أعانيها من طول الطريق ، فكنت دائما احاول أن أجد مِِؤنسا لوحدتي في الطريق ,فوجدت ضالتي بحفظ القرآن وكثرة الذكر.
وفي يوم من أيام تأملاتي على الطريق ورغبة مني من ان أستزيد من الأجر والثوابت،تذكرت الحديث النبوي عن افشاء السلام فقمت سريعا بعملية حسابية بسيطة : كم ياترى عدد الناس الذين أقابلهم خلال طريقي.بالطبع عدد كبير وكبير جدا ، فقلت اذا سوف يكون الأجر عظيما أن تشاركه معهم بقول' السلام عليكم'.فبادرت فورا بتطبيق مشروعي الذي أسميته 'مبادرة افشاء السلام'
خلال الأسبوع الأول من التطبيق،كنت أقاوم نفسي حيث أبت أن تنصاع ،وكان لساني لا يطاوعني. نعم التجربة صعبة ،يجب أن أقهر نفسي ،أن أطفئ غرورها ،أن أربيها على التواضع ،أسلم على من أعرف ؟... سهلة جدا .لكن على من لا اعرف ؟ هذا والله لمن أصعب الأمور ، فنحن في زمن سوء النوايا ،صار الناس حبيسي وساوس شياطينهم .
مر الأسبوع الثاني في حرب بين قلبي الذي لايساوره ادنى شك في قول محمد 'صلى الله عليه وسلم' وعقلي واستهزاءات البشر المساكين.لكن بدأت ثمار المشروع تنضج .
بدأت أحس بالحب يتدفق على جنبات الطريق وأنا فوق دراجتى لا أكاد أصدق ما أسمعه وأراه.ألمح رجلا فلاحا في حقله ينتظر مروري لكي يرد السلام والآخر يدعوني لأتقاسمه كأس شاي ،والله كأني في حلم . فتحولت مشقة
الطريق الطويل الى لذة ليست كمثلها لذة أن تشعر بحب الناس رغم عدم معرفتهم لك .
مرت السنين وانا على هذا الحال، عوضني ربي دراجتي الهوائية بسيارة ،لم يمت مشروعي بل ورثه ابني واوصيته ان ينصح به كل من يعرف ومن لا يعرف .فانا احب أن أتقاسم بني البشر أرباح مبادرتي ،كي تحسب صدقة جارية من بعدي .فصلى الله عليك يا حبيبي يا رسول الله، وصدق الله حين قال ' وما ينطق عن الهوى ،ان هو ألا وحي يوحى'



abou-manar غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس