تفعيل العضوية طلب رقم تفعيل العضوية استرجاع كلمة المرور المفقودة

أي دعاية لموقع أو ايميل سيعرض صاحبه للتوقيف
إضافة على المسنجر للذين يواجهون صعوبة في التسجيل أو الدخول للمنتدى
msn : support@rehabmaroc.com

إضافة رد


قديم 08-17-2010, 11:04 PM   #1


فقيدة رحاب المغرب

 الصورة الرمزية ام الزبير

 
تاريخ التسجيل: Jun 2010
الدولة: فلسطينية
المشاركات: 528
BeRightBack حكم الحكام المحكمين للقوانين الوضعية

السلام عليكم ورحمة الله تعالى و بركاته
أقدم اليكم رسالة قيمة بعنوان
[فقط الأعضاء المسجلين والمفعلين يمكنهم رؤية الوصلات . إضغط هنا للتسجيل]
لفضيلة الشيخ
[فقط الأعضاء المسجلين والمفعلين يمكنهم رؤية الوصلات . إضغط هنا للتسجيل]


pdfرابط الرسالة بضيغة
[فقط الأعضاء المسجلين والمفعلين يمكنهم رؤية الوصلات . إضغط هنا للتسجيل]

ولا تنسونا من صالح دعائكم
اختكم أم الزبير الفلسطينية

__________________

ام الزبير غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس

قديم 08-17-2010, 11:08 PM   #2


فقيدة رحاب المغرب

 الصورة الرمزية ام الزبير

 
تاريخ التسجيل: Jun 2010
الدولة: فلسطينية
المشاركات: 528
افتراضي

من هو حمود بن عقلة الشعيبي







هو شيخنا العلامة المجاهد أبو عبد الله حمود بن عبد الله بن عقلاء بن محمد بن علي بن عقلاء الشعيبي الخالدي من آل جناح من بني خالد، ولد رحمه الله تعالى في بلدة "الشقة" ([فقط الأعضاء المسجلين والمفعلين يمكنهم رؤية الوصلات . إضغط هنا للتسجيل]) من أعمال القصيم سنة 1346 للهجرة النبوية على صاحبها أفضل الصلاة والسلام، ونشأ رحمه الله في بيت دين وكرم، فلما كان عمره ست سنوات التحق بالكتّاب فتعلم القراءة والكتابة والحساب، وفي عام 1352هـ أصيب بمرض الجدري وبسبب ذلك فقد بصره رحمه الله، وقد حرص عليه والده منذ نعومة أظفاره، وكان والده عبد الله رحمه الله صاحب زراعة وفلاحة فتعلم منه الشيخ رحمه الله مع فقده لبصره الزراعة والسقي وغير ذلك كما سيأتي تبيينه إن شاء الله
بداية طلبه للعلم:
قرأ الشيخ رحمه الله القرآن وحفظه مع فقدانه بصره على يد الشيخ عبد الله بن مبارك العمري رحمه الله وعمره ثلاث عشرة سنة.
يقول الشيخ رحمه الله ([فقط الأعضاء المسجلين والمفعلين يمكنهم رؤية الوصلات . إضغط هنا للتسجيل]): (وقد حفظت القرآن وعمري ثلاثة عشر عاما وذلك عام 1359 هـ، ولكن ضبطت الحفظ والتجويد عندما بلغت الخامسة عشر من عمري وكان ذلك عام 1361هـ، وكان لوالدي جهدٌ كبير في تنشأتي وتعليمي فكان رحمه الله يحرص على أن أكون من طلبة العلم) اهـ.



ملازمته للشيخ محمد بن إبراهيم رحمه الله:
وقرأ أيضا على الشيخ محمد بن إبراهيم رحمه الله مفتي الديار السعودية في العقيدة والحديث والفقه والتفسير وأصول الفقه والنحو فأتقن.
يقول الشيخ رحمه الله: (انتقلت للقراءة على سماحة الشيخ محمد بن إبراهيم آل الشيخ سنة 1368هـ، فقرأت عليه وبدأت بقراءة زاد المستقنع ثم كتاب التوحيد وكشف الشبهات والواسطية لشيخ الإسلام والأربعين النووية وألفية ابن مالك وبلوغ المرام، وهذه تقرأ على الشيخ عادة ولابد منها، وأضفت أنا عليها كتبا أخرى كنت أقرأها لوحدي على سماحة الشيخ ـ رحمه الله ـ الطحاوية والدرة المضيئة للسفاريني والحموية لابن تيمية هذه قرأتها لوحدي واستمرت القراءة على سماحة الوالد الشيخ محمد بن إبراهيم ـ رحمه الله ـ حتى فتح المعهد العلمي عام 1371هـ وهو أول معهد يفتح، وكل هذه الكتب كنت احفظها كما أحفظ الفاتحة) اهـ
وقال أيضا: (كان سماحة الوالد - يعني محمد بن إبراهيم - من أحرص المشايخ على طلابهم وكانت طريقته في التدريس هي كالتالي:
يجلس للطلاب في المسجد بعد الفجر ونقرأ عليه في الألفية والبلوغ والزاد وقطر الندى - وكنا نحفظها كاملة - ثم يطلب الشيخ أن نعرب الأبيات كاملة ثم يقرأ الشيخ محمد بن

قاسم شرح ابن عقيل على الشيخ ـ وهو شرح للأبيات التي قرأناها قبل قليل، ثم بعد إشراق الشمس بنحو نصف ساعة يذهب الشيخ إلى بيته والطلاب يصحبونه إلى بيته ثم بعد مدة يأذن لهم فيدخلوا ويجلس لهم كذلك وتبدأ قراءة المختصرات: أولا كتاب التوحيد ثم كشف الشبهات ثم الواسطية ثم إن كان هناك دروس خاصة لأحد الطلاب قرأ من يريد القراءة ثم تبدأ قراءة المطولات مثل صحيح البخاري أو المغني أو منهاج السنة النبوية لشيخ الإسلام، وهي تسمي قراءة المطولات هذا يقرأ والشيخ يستمع فقط وإذا عرض لأحد الطلاب إشكال سأل الطلاب وإلا الشيخ لا يشرح.
وللشيخ جلسة ثالثة قبل العشاء يقرأ عليه فيها تفسير ابن كثير يقرأها الشيخ عبد العزيز بن شلهوب وأحيانا يعلق الشيخ على التفسير، وليس له إلا هذه الجلسات فقط) اهـ
وكان الشيخ ابن إبراهيم رحمه الله إذا انتهى من الدرس قام الطلاب إلى الشيخ حمود - وكان منهم بعض العلماء الموجودين حاليا - وطلبوا منه أن يعيد لهم درس الشيخ بن إبراهيم فكان الشيخ حمود كما يحدثنا - يمازحهم – يرفض ذلك أول الأمر ثم يقوم إلى ركن المسجد فيعيد عليهم درس الشيخ كاملا.
وقد تأثر الشيخ حمود رحمه الله في شيخه محمد بن إبراهيم، حتى قال عنه: (شيخي وأستاذي ووالدي رحمه الله، تأثرت به كثيرا).
ملازمته للشيخ محمد الأمين الشنقيطي رحمه الله:
يقول الشيخ محمد الأمين الشنقيطي رحمه الله: (أذكى من قابلت من المشايخ الشيخ محمد بن إبراهيم، وأذكى من قابلت من التلاميذ حمود العقلاء) ([فقط الأعضاء المسجلين والمفعلين يمكنهم رؤية الوصلات . إضغط هنا للتسجيل]).
وقد لازم شيخنا الشيخَ محمد الأمين الشنقيطي حتى في بيته وكان الشيخ يشرح له لوحده، فقرأ الشيخ عليه في التفسير والعربية والحديث وأصول الفقه والمنطق.
يقول الشيخ رحمه الله وهو يتحدث عن دراسته على الشيخ محمد الأمين: (درست على الشيخ في الكليّة وأما في البيت فكانت لي دراسة يومية معه في الأصول والمنطق وكانت في المنطق سلّم الأخضري وشرحه وفي الأصول روضة الناظر، وأتممتها على الشيخ رحمه الله

وكانت دراستي لها دراسة جيدة، وكانت الدراسة لوحدي بعد المغرب.. وكان علْم الشيخ الشنقيطي غزيرا جدا خاصة في الأصول والمنطق والتفسير والتأريخ واللغة والأدب وكان منقطع النظير في هذه ويجمع لها غيرها) اهـ
وكان للشيخ حمود رحمه الله مع شيخه محمد الأمين بعض المناقشات والمباحثات، منها ما حدثنا به رحمه الله فقال: (في درس التفسر لما مر الشيخ محمد الأمين رحمه الله على قوله تعالى {قالوا يا قومنا إنا سمعنا كتابا أنزل من بعد موسى... الآية} ([فقط الأعضاء المسجلين والمفعلين يمكنهم رؤية الوصلات . إضغط هنا للتسجيل]))، قال الشيخ حمود: (فقلت: يا شيخ ألا يكون موسى هذا أحد نذر الجن ؟ فقال الشيخ محمد: لو سبقت إلى هذا لقلت بقولك) ([فقط الأعضاء المسجلين والمفعلين يمكنهم رؤية الوصلات . إضغط هنا للتسجيل]) اهـ
ومنها أيضا؛ يقول الشيخ رحمه الله في شرحه للتدمرية عند ذكر شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله تعالى لقوله تعالى {والسماء بنيناها بأيد}، أي قوة.
قال الشيخ حمود رحمه الله: (والعلماء يعلمون أن في القرآن مجازاً ولكنهم ينفون ذلك لسد الذرائع، وكان شيخنا الشنقيطي رحمه الله يشدد في نفي المجاز وأنا كنت أرى المجاز، فقال الشيخ الأمين رحمه الله: إن الرجوع في البديع لا يوجد في القرآن أبدا..).
ثم استطرد الشيخ حمود قائلا: (والرجوع هو أن يثبت معناً من المعاني ثم ينفيه أو العكس، فقلت له: بل في القرآن ذلك، فاضطرب الشيخ وقال: أين ؟ فقلت: في قوله تعالى {قالوا ضلوا عنا بل لم نكن ندع من قبل شيئا}، وقوله تعالى {قالوا ياويلنا من بعثنا من مرقدنا هذا ما وعد الرحمن وصدق المرسلون} استفهام.. لا يعلمون، ثم ردوا على أنفسهم بأنه الله، ولكن رحمه الله لم يقبل كلامي وقال: إنك لم تستدرك الأدلة التي استدللت بها) أهـ
وكان للشيخ رحمه الله عند الأمين الشنقيطي مكانة وقدر يبينها ما قاله الشيخ نفسه، حيث قال: (لما تخرجت من الكلية عينت قاضيا في وادي الدواسر فذهب الشيخ الشنقيطي للشيخ محمد بن إبراهيم وقال له: هذا لا يمكن أن يعين في القضاء بل في التدريس لما يظهر

منه من أهلية لهذا وبروز في التدريس، والشيخ محمد بن إبراهيم إذا عين أحدا في القضاء لا يمكن أن يتراجع أبدا مهما حصل، ولكنه كان يجل الشيخ الشنقيطي ويحترمه جدا).
وكان من تأثر الشيخ حمود بشيخه الشنقيطي رحمهما الله ما عبر عنه بقوله: (الشيخ محمد هو شيخي وإمامي في كل شيئ، وكان من خيرة العلماء علما وورعا وزهدا رحمه الله وغفر له وكان يعاملني مثل أولاده ويعتبرني ولدا له) إهـ
تلامذته:
قرأ على الشيخ رحمه الله أفواج من الطلاب، فقد كان يدرس في الجامعة وغيرها أربعين سنة وتخرج على يديه جملة من العلماء والمصلحين منهم فضيلة الشيخ علي بن خضير الخضير وقد لازمه لسنوات عدة وكان الشيخ رحمه الله يثني عليه كثيرا ويجله ويقدره ويحثنا على التتلمذ عليه والاستفادة من علمه، والشيخ عبد الله الغنيمان، والشيخ سلمان بن فهد العودة قرأ عليه في النحو، والشيخ عبد العزيز بن صالح الجوعي، ومن هيئة كبار العلماء المفتي العام عبد العزيز آل الشيخ، والشيخ صالح الفوزان، وقد درس عليه الشيخ محمد بن عثيمين رحمه الله والشيخ اللحيدان دروسا إضافية في كلية الشريعة في الرياض
وفاته رحمه الله:
توفي فضيلة الشيخ العالم المجاهد حمود بن عقلاء الشعيبي رحمه الله وقد لازمته لعدة سنوات، فكان الشيخ المعلم، والأب الحاني، والأخ البار، والصديق الناصح.
كان الشيخ رحمه الله يعاني من ضعف في عضلة القلب وكان يزداد تعبه منها عندما يسمع بازدياد مساوئ المسلمين، في يوم الجمعة في 4 / 11 / 1422 هـ سقط رحمه الله في بيته بين أبنائه وأحبابه قبل آذان المغرب بدقائق فقد كان عنده الشيخ إبراهيم الجارالله وأخو الشيخ محمد وابنه عزيز وإبراهيم فأخذَ إلى المستشفى التخصصي ببريدة، وقد اتضح أن الشيخ قد أصيب بجلطة في قلبه، فاجتمع حوله قريبا من عشرة أطباء فحاولوا تنشيط قلبه بصعقات الكهرباء، ولما كانوا يجرون عليه ذلك كنت انظر إلى رجليه ويديه رحمه الله ترتفعان عن مستوى السرير قريبا من نصف متر من شدة الصعق، وكانوا يعيدون ذلك عليه عدة مرات، وكان وهو في تلك الحالة وهو فاقد لوعيه يرفع سبابته بين الفينة والأخرى، وكان يتحسن قليلا ثم يرجع إلى حالته وهو فاقد لوعيه، كل هذا من بعد المغرب حتى قريب الساعة العاشرة والنصف ليلا، ولما تحسن قليلا أدخل رحمه الله العناية المركزة، فجلس ساعة ونصف ساعة تقريبا ثم توفي رحمه الله، ثم دخلنا مع فضيلة الشيخ علي الخضير إلى غرفة العناية المركزة لرؤية الشيخ بعد وفاته وقد وجدناه رحمه الله نظر الوجه مبتسما.

__________________

ام الزبير غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد



الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 10:41 PM.
 sitemap
سياسة الخصوصيه Privacy Policy
 
Powered by vBulletin


Copyright ©2000 - 2009, Jelsoft Enterprises
RehabMaroC.Com