العودة   منتديات رحاب المغرب/ منتديات مغربية > الأقــســـام الــعـــامــة > :: منتدى الإعلامي ::

:: منتدى الإعلامي :: اخبار .. نقاشات ..ورؤية جديدة للأحداث

تفعيل العضوية طلب رقم تفعيل العضوية استرجاع كلمة المرور المفقودة

أي دعاية لموقع أو ايميل سيعرض صاحبه للتوقيف
إضافة على المسنجر للذين يواجهون صعوبة في التسجيل أو الدخول للمنتدى
msn : support@rehabmaroc.com

إضافة رد


قديم 12-06-2009, 01:35 PM   #1


 
تاريخ التسجيل: Dec 2009
المشاركات: 1
Awt16 مباراة الجزائر أمريكا ... القصة الحقيقية

بدأت أحداث القصة مباشرة بعد إعلان الحكم الرئيسي نهاية المباراة بفوز المنتخب الوطني الجزائري على نظيره الأمريكي بهدفين من دون مقابل ، حيث تعالت أهازيج الأنصار الجزائريين مرددين "one two three, viva l'Algerie" مما دعا الأنصار الأمريكيين للتساؤل عن معنى ما يقال بعد "وان تو ثري" فأجابت هيفاء وهبي (التي لا تزال متابعة قضائيا في مصر بسبب الإشتباه في تورطها في حادث الإعتداء على طليقها أحمد أبوهشيمة و التي كانت تناصر فريق أبناء العم سام إغاظة للجزائريين بعد رفض وزارة الثقافة الجزائرية توجيه دعوة إليها خصوصا و أنه تم دعوة المطربة نانسي عجرم من طرف نفس الوزارة ) بأنهم يقولون أن "الأمريكيين علوج" كما قالها قبلهم وزير الإعلام العراقي البعثي السابق "الصحاف" لتنتشر الترجمة بين الأنصار الأمريكيين كما تنتشر النار في الهشيم وفور وصولها إلى مسامع لاعبة التنس Serena Williams المصنفة ثالثة عالميا بعد Henin و Clijsters تطلق العنان لقهقهاتها ثم تصرخ بأعلى صوتها :
"one two three, fuck Algeria "، ولأن الحاضرين من الجزائريين يعرفون معنى الكلمة ككل العرب لأنها كثيرا ما ترددت في الأفلام الأمريكية و لم تفلح قناة mbc2 رغم إصرارها في إقناع المشاهدين بأنها تترجم إلى "تبا" نزلت إحدى المناصرات الجزائريات إلى الملعب و اسمها "باية بودماغ" وتوجهت إلى الجماهير الأمريكية بحركة يد مخلة بالحياء تبعها ردود بنفس الحركة و حركات أكثر انحطاطا من طرف المناصرات الأمريكيات لتنتقل العدوى إلى الذكور من المناصرين و يدخل الفريقان في تبادل للألفاظ البذيئة لم تكتف هيفا بترجمتها للطرفين و إنما انضمت إلى الأمريكيين و انهالت على الجمهور الجزائري بألفاظ مخجلة كانت وهي تذكرها تلقائية جدا على غير عادتها...
عندما خرج أنصار الفريقين من الملعب كان على الأمريكيين تفادي النزاعات الجسدية مع الجزائريين لأنهم كانوا أقل عددا و جلهم من مشاهير السينما و الرياضة كما أنهم كانوا غير مرغوب فيهم من طرف أصحاب الأرض و الكثير من الأنصار من مختلف الجنسيات، وظن الجميع بأن الأمور انفرجت بمجرد التحاق المناصرين بفنادقهم و لكن العالم تفاجأ بحرب إعلامية ضروس يعلنها بعض المشاهير ممن حضروا واقعة جوهانسبورغ، وفيما يلي بعض التصريحات النارية التي بثتها الكثير من القنوات الإخبارية :
Serena Williams: لقد وصفتني إحداهن بالأمة السوداء، هذا ما ترجمته لي إحدى الساقطات العربيات، كما أنها أخبرتني بأن الجمهور الجزائري كان متشكلا أساسا من إرهابيين تائبين و عائدين من حرب العراق و البؤساء من الذين فشلت محاولاتهم في الهجرة السرية إلى أوربا وسلفيات متعصبات وجدوا كلهم فرصة للنيل من الولايات المتحدة الأمريكية و لو معنويا
Britney spears: أي جمهور هذا؟ لم يتعرف علي أي منهم، وقد حاولت عبثا لفت الأنظار بتغيير وضعيات جلوسي ...أنا لن أغني في الجزائر أبدا
Michael Jordan: لولا خوفي من أن يقال بأن الأمريكيين يضربون من هم أقل منهم طولا لضربت شيخا جزائريا هرما كان يرقص أمامي بطريقة غريبة و مستفزة
Kimbo slice: أحببت أن أخبرهم بأننا لسنا خائفين منهم مع أنهم كانوا قد اشتروا كل مطاوي و سكاكين جنوب إفريقيا فلكمت شابا و لكنه تبين أنه لم يكن من المناصرين الجزائريين
J.K. Rowling: يا إلهي، الجزائريون أكثر شرا من كل الشخصيات الشريرة التي جسدتها في رواياتي.
Sharon Stone: لقد اضطررت للتخلي عن ثيابي كلها ومع ذلك كان الجزائريون ليكتشفوا أمري لولا أنني تفطنت إلى سرقة نقاب إحدى الأخوات وعلى ما يبدو فإنها كانت تتمنى التخلص منه لأنها لم تقاومني حتى... أريد رد الإعتبار لكرامتي فقد شاهدني الكثيرون قبل أن أقوم بعملية شفط الدهون على مستوى البطن
هذه التصريحات و غيرها أثرت بشكل كبير على الرأي العام العالمي وانقسم الأمريكيون إلى مندد و ومقاطع و متوعد، حتى أن Oprah Winfrey صرحت لقناة فوكس نيوز قائلة "لماذا يكرهوننا؟ألم نعلمهم الإنجليزية؟ ألم نسمح لهم بالإتصال بالأنثرنت؟ ألم نصنع لهم نسخة عربية لنظام التشغيل ويندوز و أخرى فرنسية؟ ... كما قرر الممثل Bruce Willis اعتزال التمثيل نهائيا بحجة أنه لا توجد وسائل فعالة لمنع قرصنة الأفلام الأمريكية وبالتالي فإن هناك إمكانية لأن يشاهد الجزائريون أفلامه، كما شهدت هوليوود بعض التعاملات العنصرية خصوصا تجاه الممثلة Charlize Theron بحجة أن الجنوب إفريقيين فشلوا في الدفاع عن الأمريكيين من ألسنة الجزائريين السليطة ... هذا وقد غردت ملكة الشعبي الأمريكي Madonna خارج السرب قائلة وهي تذرف الدموع :
"please, don't attak Algeria, my future baby is there"
كما أن بابارازي كان قد نشر صورة التقطها لها و هي تدخل الحمام حاملة قميصا بألوان المنتخب الوطني الجزائري يحمل الرقم 15

أما على الصعيد السياسي فقد هددت وزيرة الخارجية الأمريكية Hilary Clinton إلى اللجوء على قطع العلاقات الديبلوماسية مع الجزائر ما لم تسمح لأمريكا ببناء قاعدة عسكرية في "حاسي مسعود" تعويضا عن الإساءات اللفظية التي طالت فنانيها، فيمااستبعد الرئيس Barak Obama شن هجوم على الجزائر رغم تلقيه رسائل عدة من الرئيس المصري "محمد حسني مبارك" تدعوه إلى عدم التردد في اجتياح الجزائر، جاء في الأخيرة منها " ... أنا من يومين كنت بقول لسوزي و جمجم و علوءة إنهم همج و بربر و ما فيش غيرها أمريكا العظيمة اللي هتربيهم..." مبررا ذلك بحصول وكالة الإستخبارات الأمريكية CIA على معلومات تفيد بوجود استعداد من إيران لقصف تل أبيب بصواريخ تحمل يورانيوم مخصبا بنسبة 20% في حال إعلان أمريكا الحرب على الجزائر، أما من الجانب الجزائري فقد صرح الوزير أحمد أويحي بأنه فخور بصدور النسخة الرقمية الإنجليزية لجريدة الشروق و التي رفعت رأس الجزائريين و أثبتت وطنيتهم، حسب زعمه، بعد أن سلطت الضوء على كثير من فضائح الفنانين الأمريكيين و كانت السبب في انفصال هيفاء الغرب Jenna Jameson عن والد توأمها Tito Ortiz كما تفادى الخوض فيما نسب له من أقوال اتسمت بالتعاطف مع الفن المصري عندما صرح بأن Beyonce لا يمكن أن تجيد الرقص الشرقي على طريقة فيفي عبده مهما حاولت و في آخر الندوة، و التي كانت الوحيدة التي انعقدت في الجزائر بخصوص تداعيات أحداث جوهانسبورج، أشاد أو يحي بالقرار الحكيم للرئيس عبد العزيز بوتفليقة في التزام صمت الحكماء رغم حدوث 73 اختراقا للمجال الجوي الجزائري من طرف طائرات حربية أمريكية خلال اليومين الذين تليا المباراة.

هذا وقد أعلنت إحدى المنظمات اليهودية الأمريكية المناهضة للعري تنظيم قافلة صلح يشارك فيها آلاف الشواذ و الشاذات جنسيا من بينهم "Queen Latifa" و وزيرة الخارجية السابقة "Condoliza Rais" و الممثل "Wentworth Miller" بطل سلسلة "prison break " الشهيرة، وينتظر أن تحط رحالها في العاصمة الجزائرية مباشرة بعد عيد الفطر المبارك، كما تنوي منظمة الهجرة السرية الجزائرية الرد على المبادرة بتسهيل عبور الحراقة إلى الولايات المتحدة الأمريكية بضمان ركوبهم إلى غاية منتصف المسافة بين البلدين على مراكب تابعة للدولة مجهزة بأحدث البوصلات.

أما عن رفض الفريق البريطاني بعد ذلك خوض مباراته ضد الجزائر بحجة خوفهم من احتمال هدر دم الهوليجنز من طرف جزائريين فقد لاقى ترحيبا كبيرا من طرف الجنوب إفريقيين و لم يؤثر بشكل كبير على علاقة الجزائر ببريطانيا.
رفيق غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد



الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 10:14 PM.
 sitemap
سياسة الخصوصيه Privacy Policy
 
Powered by vBulletin


Copyright ©2000 - 2009, Jelsoft Enterprises
RehabMaroC.Com