تفعيل العضوية طلب رقم تفعيل العضوية استرجاع كلمة المرور المفقودة

أي دعاية لموقع أو ايميل سيعرض صاحبه للتوقيف
إضافة على المسنجر للذين يواجهون صعوبة في التسجيل أو الدخول للمنتدى
msn : support@rehabmaroc.com

إضافة رد


قديم 12-26-2009, 10:05 PM   #1


 الصورة الرمزية لبنىم

 
تاريخ التسجيل: Oct 2009
الدولة: فاس/المغرب
المشاركات: 466
افتراضي أخوف آيه في القرآن الكريم


أتعلمون أن أخوف آية في القرآن هي قوله تعالى:
{وقدمنا إلى ما عملوا من عمل فجعلناه هباء منثورا} [23 الفرقان]
إنها حقا من أكثر آيات القرآن تخويفا للمؤمنين وتتحدث عن فئة من المسلمين
تقوم بأعمال كجبال تهامة من حج وصدقات وقراءة قرآن وأعمال بر كثيرة وقيام
ليل ودعوة وصيام وغيرها من الأعمال , وإذ بالله تعالى ينسف هذه الأعمال
فيكون صاحبها من المفلسين وذلك لأن عنصر الإخلاص كان ينقص تلك الأعمال
فليس لصاحب تلك الأعمال إلا التعب والسهر والجوع فقط ,
و لا خلاص يوم القيامة من العذاب والفضيحة إلا بالإخلاص ولا قبول للعمل إلا بالإخلاص .
كان معروف الكرخي نصرانيا ثم أسلم وتزهد وكان يكثر من القول لنفسه
معاتبا: "يا نفس كم تبكين أخلصي وتخلصي". نسأل الله تعالى أن يجعل جميع
أعمالنا وأقوالنا وعباداتنا صائبة خالصة لوجه الله سبحانه.
اللهم إني أسألك من خير ما سألك به محمد صلى الله عليه وآله وسلم واستعيذ بك
من شر ما استعاذ به محمد صلى الله عليه وآله وسلم
اللهم ارزق ناقل الموضوع و قارىء الموضوع مغفرتك بلا عذاب وجنتك بلا حساب
ورؤيتك بلا حجاب اللهم ارزق ناقل الموضوع و قارئ الموضوع جنانك ,
وشربه من حوض نبيك واسكنه دار تضيء بنور وجهك.


منقول

__________________

لبنىم غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس

قديم 12-26-2009, 10:54 PM   #2


 الصورة الرمزية M@tter

 
تاريخ التسجيل: Jun 2009
الدولة: الدار البيضاء ان شاء الله
المشاركات: 4,141
افتراضي


شكرا لكي اختي على الموضوع

جزاكي الله كل الخير

__________________

قال الله تعالى : ( واعلموا أن الله يعلم ما في أنفسكم فاحذروه )

I hope to God the return of dear 2 sister
ستبقي بالقلب اختـــي , ولن تغيبي سنجدك يوماً ما
M@tter غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس

قديم 12-26-2009, 11:20 PM   #3


 الصورة الرمزية dr afaf

 
تاريخ التسجيل: Dec 2007
المشاركات: 1,590
افتراضي

بارك الله فيكي اختي
دين الاسلام هو دين يسر وليس خوف .. وكل آية في القرآن الكريم تجعلنا نتأمل في

خلق الله وأن نراجع أنفسنا وأن نفكر في يوم الحساب
شكرا

__________________



الاهتمام بالوقاية من الامراض المزمنة تاثيره اكثر في سن الشباب ليظهر تاثيره الايجابي عند التقدم بالسن اما اتباع الوقاية متاخر لايفيد

dr afaf غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس

قديم 12-26-2009, 11:31 PM   #4


فريق إدارة المنتدى

 الصورة الرمزية tajigte

 
تاريخ التسجيل: Apr 2009
المشاركات: 8,937
افتراضي

جزاك الله خيرا واحسن اليك ونسأل الله تعالى الامن والامان في الدنيا والامان يوم العرض الاكبر بين يديه.

__________________


tajigte غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس

قديم 12-27-2009, 02:28 PM   #5


 
تاريخ التسجيل: Dec 2009
المشاركات: 6
افتراضي

التعبد لله عز وجل مبني على الإخلاص والاتباع ، فهو أساس كل العبادات ، وهو مقصد جميع الأنبياء ، وعليه مدار الثواب والعقاب يوم القيامة ، فمن عمل صالحا يقصد به وجه الله تعالى ، من غير التفات إلى حظوظ دنيوية عاجلة كان من الفائزين ، أما من راقب الجاه والمال والسمعة كان عمله وبالا عليه يوم القيامة .
يقول ابن كثير في "تفسير القرآن العظيم" (6/103) :
" وقوله تعالى : ( وَقَدِمْنَا إِلَى مَا عَمِلُوا مِنْ عَمَلٍ فَجَعَلْنَاهُ هَبَاءً مَنْثُورًا ) ، هذا يوم القيامة ، حين يحاسب الله العباد على ما عملوه من خير وشر ، فأخبر أنه لا يتحصل لهؤلاء المشركين من الأعمال - التي ظنوا أنها منجاة لهم – شيء ؛ وذلك لأنها فقدت الشرط الشرعي : إما الإخلاص فيها ، وإما المتابعة لشرع الله . فكل عمل لا يكون خالصا وعلى الشريعة المرضية فهو باطل . فأعمال الكفار لا تخلو من واحد من هذين ، وقد تجمعهما معا ، فتكون أبعد من القبول حينئذ ؛ كما قال تعالى : ( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لا تُبْطِلُوا صَدَقَاتِكُمْ بِالْمَنِّ وَالأذَى كَالَّذِي يُنْفِقُ مَالَهُ رِئَاءَ النَّاسِ وَلا يُؤْمِنُ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ فَمَثَلُهُ كَمَثَلِ صَفْوَانٍ عَلَيْهِ تُرَابٌ فَأَصَابَهُ وَابِلٌ فَتَرَكَهُ صَلْدًا لا يَقْدِرُونَ عَلَى شَيْءٍ مِمَّا كَسَبُوا ) البقرة/264 " انتهى مختصرا.
وقد اتفق أهل العلم على أن الرياء يحبط ثواب العمل المراءى به ، لقوله عليه الصلاة والسلام : ( قَالَ اللَّهُ تَبَارَكَ وَتَعَالَى : أَنَا أَغْنَى الشُّرَكَاءِ عَنْ الشِّرْكِ ، مَنْ عَمِلَ عَمَلًا أَشْرَكَ فِيهِ مَعِي غَيْرِي تَرَكْتُهُ وَشِرْكَهُ ) رواه مسلم (2985)
يقول النووي في "شرح مسلم" (18/116) :
" والمراد : أن عمل المرائي باطل لا ثواب فيه ، ويأثم به " انتهى.
فلا شك أن مثل هذا الوعيد مخوف للمسلم أشد التخويف ، ودافع له نحو مراقبة الإخلاص لله في قلبه ، وقطع كل أسباب المراءاة والتسميع ، وإلا فقد خسر أعماله التي راءى بها ولو كانت كأمثال الجبال .
وللنظر في تفصيلات الفقهاء حول موضوع إحباط الثواب بالرياء ينظر "إحياء علوم الدين" للغزالي (4/384)
أما حديث ثوبان رضي الله عنه المشهور ، عَنْ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أَنَّهُ قَالَ : ( لَأَعْلَمَنَّ أَقْوَامًا مِنْ أُمَّتِي يَأْتُونَ يَوْمَ الْقِيَامَةِ بِحَسَنَاتٍ أَمْثَالِ جِبَالِ تِهَامَةَ بِيضًا ، فَيَجْعَلُهَا اللَّهُ عَزَّ وَجَلَّ هَبَاءً مَنْثُورًا .
قَالَ ثَوْبَانُ : يَا رَسُولَ اللَّهِ ! صِفْهُمْ لَنَا ، جَلِّهِمْ لَنَا ، أَنْ لَا نَكُونَ مِنْهُمْ وَنَحْنُ لَا نَعْلَمُ .
قَالَ : أَمَا إِنَّهُمْ إِخْوَانُكُمْ وَمِنْ جِلْدَتِكُمْ ، وَيَأْخُذُونَ مِنْ اللَّيْلِ كَمَا تَأْخُذُونَ ، وَلَكِنَّهُمْ أَقْوَامٌ إِذَا خَلَوْا بِمَحَارِمِ اللَّهِ انْتَهَكُوهَا ) ، فهذا رواه ابن ماجه في سننه (رقم/4245) ، والروياني في "المسند" (1/425) ، والطبراني في "الأوسط" (5/46) و"الصغير" (1/396) ، وقال المنذري في "الترغيب والترهيب" (3/242) : " رواته ثقات " انتهى ، وقال الألباني في "السلسلة الصحيحة" : " إسناده صحيح " انتهى .
والذي يبدو من حال هؤلاء هو الجرأة على معاصي السر ، حين يستخفون من الناس ، مع إظهار الصلاح والاستقامة أمام الناس .
ثانيا :
أما الأعمال التي أخلص العبد فيها لله سبحانه ، ولم يقصد بها غير وجهه عز وجل ، فهذه يكتب الله له به الحسنات ، ويثيبه عليها في الجنة ، ولا يحبطها وقوع الرياء في أعمال أخرى ، ولا ارتكابه المعاصي في أبواب أخرى ، فهو سبحانه لا يضيع أجر المحسنين ، ولا يظلم مؤمنا حسنة عملها ، وقد قرر ذلك في قاعدة عامة في سورة الزلزلة فقال :
( فَمَنْ يَعْمَلْ مِثْقَالَ ذَرَّةٍ خَيْرًا يَرَهُ . وَمَنْ يَعْمَلْ مِثْقَالَ ذَرَّةٍ شَرًّا يَرَهُ ) الزلزلة/7-8
يقول شيخ الإسلام ابن تيمية – كما في "مجموع الفتاوى" (10/321) - :
" صاحب الكبيرة إذا أتى بحسنات يبتغي بها رضا الله أثابه الله على ذلك وإن كان مستحقا للعقوبة على كبيرته . وعند أهل السنة والجماعة يُتقبل العمل ممن اتقى الله فيه فعمله خالصا لله موافقا لأمر الله ، فمن اتقاه في عمل تقبله منه وإن كان عاصيا في غيره ، ومن لم يتقه فيه لم يتقبله منه وإن كان مطيعا في غيره " انتهى باختصار .
ثالثا :
في القرآن الكريم الكثير من آيات الترهيب التي تتضمن من المعاني الثقيلة العظيمة التي تحدث في قلوب المؤمنين من تقوى الله والخوف من عقابه ما يكون له أكبر الأثر في ارتقائهم مدارج السالكين ، وفوزهم بأعلى درجات النعيم .
عن سفيان قال : " ما في القرآن آية أشد علي مِن ( قُلْ يَا أَهْلَ الْكِتَابِ لَسْتُمْ عَلَى شَيْءٍ حَتَّى تُقِيمُوا التَّوْرَاةَ وَالْإِنْجِيلَ وَمَا أُنْزِلَ إِلَيْكُمْ مِنْ رَبِّكُمْ ) المائدة/68. " انتهى.
وعن ابن سيرين : " لم يكن شيء عندهم أخوف من هذه الآية : ( وَمِنَ النَّاسِ مَنْ يَقُولُ آَمَنَّا بِاللَّهِ وَبِالْيَوْمِ الْآَخِرِ وَمَا هُمْ بِمُؤْمِنِينَ ) البقرة/8 " انتهى.
وعن أبي حنيفة : " أخوف آية في القرآن : ( وَاتَّقُوا النَّارَ الَّتِي أُعِدَّتْ لِلْكَافِرِينَ ) آل عمران/131 " انتهى.
وعن الشافعي قوله تعالى ( إِنَّ الْإِنْسَانَ لَفِي خُسْرٍ . إِلَّا الَّذِينَ آَمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ وَتَوَاصَوْا بِالْحَقِّ وَتَوَاصَوْا بِالصَّبْرِ ) العصر/2-3.
وقيل إن أخوف آية في القرآن : ( وَيُحَذِّرُكُمُ اللَّهُ نَفْسَهُ ) آل عمران/28 ، وقيل : (سَنَفْرُغُ لَكُمْ أَيُّهَا الثَّقَلَانِ ) الرحمن/31 ، وقيل : ( فَأَيْنَ تَذْهَبُونَ ) التكوير/26 ، وقيل : ( مَنْ يَعْمَلْ سُوءًا يُجْزَ بِهِ ) النساء/123 ، وقيل : ( أَفَحَسِبْتُمْ أَنَّمَا خَلَقْنَاكُمْ عَبَثًا وَأَنَّكُمْ إِلَيْنَا لَا تُرْجَعُونَ ) المؤمنون/115 ، وقيل : ( إِنَّ بَطْشَ رَبِّكَ لَشَدِيدٌ ) البروج/12 ، وقيل : ( أَمْ حَسِبَ الَّذِينَ اجْتَرَحُوا السَّيِّئَاتِ أَنْ نَجْعَلَهُمْ كَالَّذِينَ آَمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ سَوَاءً مَحْيَاهُمْ وَمَمَاتُهُمْ سَاءَ مَا يَحْكُمُونَ ) الجاثية/21
يمكن مراجعة هذه الأقوال في "الإتقان في علوم القرآن" للسيوطي (2/430) وفي "الحاوي" له أيضا
يوسـف غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس

قديم 12-29-2009, 04:10 PM   #6


 الصورة الرمزية لبنىم

 
تاريخ التسجيل: Oct 2009
الدولة: فاس/المغرب
المشاركات: 466
افتراضي

شكرا اخواتي اخواني على مروركم الطيب

__________________

لبنىم غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس

قديم 12-31-2009, 05:15 PM   #7


 الصورة الرمزية akhmis85

 
تاريخ التسجيل: Jun 2009
الدولة: maroc
المشاركات: 1,305
افتراضي

جزاك الله خيرا
برك الله فيك

akhmis85 غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد



الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 11:40 AM.
 sitemap
سياسة الخصوصيه Privacy Policy
 
Powered by vBulletin


Copyright ©2000 - 2009, Jelsoft Enterprises
RehabMaroC.Com