العودة   منتديات رحاب المغرب/ منتديات مغربية > :: الــمــنــتــدى الــــــــــــديـــنــــــــي :: > :: المـنـتـدى الـدينـــي ::

:: المـنـتـدى الـدينـــي :: قال تعالى: ** وفي ذلك فليتنافس المتنافسون **

تفعيل العضوية طلب رقم تفعيل العضوية استرجاع كلمة المرور المفقودة

أي دعاية لموقع أو ايميل سيعرض صاحبه للتوقيف
إضافة على المسنجر للذين يواجهون صعوبة في التسجيل أو الدخول للمنتدى
msn : support@rehabmaroc.com

إضافة رد


قديم 04-04-2010, 03:26 PM   #1


 الصورة الرمزية طائر الشوق

 
تاريخ التسجيل: Jan 2009
الدولة: المغرب العربي الكبير
المشاركات: 3,629
افتراضي أرسل وإلا يصيبك مرض مزمن! ( موضة الرسائل الحالية )

أرسل وإلا يصيبك مرض مزمن! ( موضة الرسائل الحالية )

انتشرت في الآونة الأخيرة، الكثير من الرسائل الإلكترونية، المزجاة مع سبق والإصرار والترصد، أو حتى بجهل فادح في متعاطي تلك الرسائل. شخصياً ينتابني شعور بضيق الصدر، ونوع من الكآبة، مجرد وصول الرسالة التي تبدأ، انشرها وإلا تُأثم، أو تلك الرسالة التي عنوانها هو ( أمر ) بإرسالها مرة أخرى، وذلك قبل أن تعرف محتوى الرسالة بالأصل. وهناك من يستخدم نوعاً من الإجبار، كأن يجعلك ( تحلف ) على إرسالها، ثم إذا قرأتها، تُجبر ( مكرهاً ) على ذلك.



يتعاطى شبابنا الغير مؤهل لذلك تلك الرسائل، ويبدأ ينشرها محتسباً الأجر، ويحسب أنه مادام يرسل تلك الرسائل المنعوتة بـ( الدينية ) ، أنه لا زال في خير، حتى وإن لم يصلي، حتى وإن كانت الفتاة غير محجبة على سبيل المثال لا الحصر. مع الأسف يتناسون الأفعال المهمة، ويبدؤون بإرسال الرسائل تكفيراً عن ذنوبهم ! وللأسف والأمر الذي يدمي القلب حقيقة، أن الكثير من تلك الرسائل، لا تحوي على شيء من الصدق وشيء من الحق، بل كلها بطلان في بطلان، فتجد الحديث الضعيف والمكذوب، وتجد أمور تنسب للعلم وحقائق علمية دينية، وما هي إلا استهزاء واضح جداً من قبل العدو ( كاتب الرسالة ) أي كان توجهه.



هذه رسالة أوجهها لكل من يمارس مهنة إعادة إرسال تلك الرسائل ( المهينة ) ، والعودة إلى الله والتوبة، والتفقه، والتعلم. نعم، فواجبنا التحقق من صحة كل ما يُروى وكل ما يقال لنا، وخاصة على الشبكة العنكبوتية. فهي مآل وملاذ للصالح والطالح، فلا تسمح لنفسك أن تعيش وهم الأخبار المزيفة، واجعل من نفسك حكماً على كل ما تراه وتشاهده، تأكد من صحة ما يُروي وما يُنقل لك. أنت تؤثم الآن وبعد ان عرفت ان الكثير من تلك الرسائل تأتي تشويهاً لسمعة الإسلام أو دعوة له، لكنها دعوة جاهلية باطلة. فما يُبنى على الخطأ، يعطي تنائج خطأ، والخطأ تحته خطأ، أي أن الأساس ليس فيه من الصحة في شيء.



ولتعلم أخي القارئ، ان من يقوم بعمل تلك الرسائل، ما هو إلا من ذوي النفوس الضعيفة المريضة، إنه من الذين باعوا بأقل القليل ضمائرهم، أفتكون لهم عوناً وسميعاً ! أحذرك أخي القارئ من التعامل مع تلك الرسائل، وأدعوك وأستحلفك بالله، إن توقف تلك الرسائل، ولا تستمر بإرسالها، إلا إذا تأكدت ان المعلومات صحيحة 100% وأن الأحاديث المطروحة وردت عن رسول الله وحبيبه صلى الله عليه وسلم. وإن تأكدت من معلومة ما، فعدّل في الرسالة وانشرها مرة أخرى. واعلم يا رعاك الله ان مثل هذه الرسائل، والله ليست من الدعوة في شيء، كيف ندعوا لباطل بحجة إثارة رغبة الناس بالإلتزام !! والله إنها لتبعد الناس عن الدين في كل مرة أكثر فأكثر، فلا تكون من أمثال هؤلاء السقيمين، وانهض بنفسك وارقى واعلم أن الحياة تعد بمقدار عطائك، فلا تحرم نفسك خير العطاء، فالحياة شقاء، لكن لا شقاء مع الرجاء، والرجاء كله أمل برضى الله، ورضى الله بعمل صادق مخلص، ودعوة لدين الله، وطمع في دار البقاء.

منقول



__________________

ستبقى " الذكريات" دروسا في حياتنا ..

و يبقى "الغائبون" مجرد امثلة ..


طائر الشوق غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد



الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 06:22 PM.
 sitemap
سياسة الخصوصيه Privacy Policy
 
Powered by vBulletin


Copyright ©2000 - 2009, Jelsoft Enterprises
RehabMaroC.Com