العودة   منتديات رحاب المغرب/ منتديات مغربية > الأقــســـام الــعـــامــة > ::مـنـتـدى الشباب::

::مـنـتـدى الشباب:: يهتم بالقضايا الشباب التعليمية والاجتماعية و الثقافية والترفيهية..... وغيرها

تفعيل العضوية طلب رقم تفعيل العضوية استرجاع كلمة المرور المفقودة

أي دعاية لموقع أو ايميل سيعرض صاحبه للتوقيف
إضافة على المسنجر للذين يواجهون صعوبة في التسجيل أو الدخول للمنتدى
msn : support@rehabmaroc.com

إضافة رد


قديم 07-06-2010, 03:53 PM   #1


 الصورة الرمزية طائر الشوق

 
تاريخ التسجيل: Jan 2009
الدولة: المغرب العربي الكبير
المشاركات: 3,629
افتراضي "لا أرى ،لا أسمع،لا أفكر،لا أتكلم"

"لا أرى ،لا أسمع،لا أفكر،لا أتكلم"

هذه المقولة وأمثالها تنطق بها ألسنة كثير من أبناء المسلمين
هذه العبارة هي لسان حال كثير من أبناء الأمة ؛ يقول : لا أرى ، لا أسمع ، لا أفكر، لا أتكلم ، لا أغَير ، لا دخل لي .
مع أنه يرى ويسمع ويفكر وينطق !!!
مع أنه يعاني من الظلم الواقع عليه ؛ يتجرعه في كل يوم ، وفي كل مكان !!!
ومع ذلك كله ؛ فإنه يقول :-
لا أرى أوضاع كثير من بلاد المسلمين وهي تعاني من أعداء الله .
لا أرى فلسطين* ولا كشمير* ولا قبرص* ولا تيمور الشرقية وهي محتلة .
لا أرى العراق وأفغانستان مقطعة الأوصال.
لا أرى جنوب السودان * ولا أرى ما يجري في دارفور.
لا أرى شأن المسلمين ينحدر من سيئ إلى أسوأ .
لا أرى الفرقة ولا الضعف ولا الذل ولا الهوان ، ولا أعرف عن ذلك شيئا .
لا أرى أحكام الإسلام غاضت من الأرض .
لا أسمع الصراخ المنبعث من الآفاق ، من الأوجاع ، من الآلام ،
لا أعرف عن ضياع المسلمين ،
لا أحس ولا أرى الذين يتضورون من الجوع في السودان .
لا أرى محارم المسلمين المنتهكة .
لا أرى معالمنا وقد نُسفت .
لا أرى الكرامة وقد ديست .
لا أرى ثروات الأمة المنهوبة .
لا أرى المعاهد والجامعات وقد نُكبت .
لا أدري عن المناهج الغريبة عن ديننا وعقيدتنا .
لا أرى ولا أسمع عن الإستهزاء بالرسول – صلى الله عليه وسلم - من قِِبل أعداء الأمة .
لا أرى هتك الأعراض .
لا أسمع صرخات المغتصبات .
لا أسمع صيحات الثكالى والأرامل .
لا أرى الأهوال ، لا أرى أشلاء الشهداء وهي تتناثر هنا وهناك
لا أرى اللون الأحمر ، لا أرى الدماء الزكية كالشلالات .
لا أرى العجائز وهن يشيعن أزواجهن وأطفالهن .
لا أرى القهر بألوانه وأشكاله .
لا أرى الموت فوق رؤوس المسلمين .
لا أرى كل هذا الهول والذل .
لا أرى الإرهاب ، ولا مستنقع الذل والقتل .
لا أرى ولا أسمع عن الحفريات التي تجري تحت المسجد الأقصى ،ولا أتابع أخبارالمسلمين ؛ عفوا أنا مشغول بأخبار البورصة والفنانين والفنانات .
لا أرى ولا أشاهد منظر الطفلة التي ملأت مواضع جسمها الحفر،
ولا أبكاني ذلك الطفل الرضيع المخضَّب بالدماء ، المستتر بأبيه ، المستغيث ؛ عفوا هذه الأصوات لا أسمعها .
عفوا أنا مشغول بلقمة العيش .
لا أريد أن أفكر ، لا أريد أن أعتبر.
لا أرى السجون ، ولا أسمع رسائل ذوي المعتقلين التي تقطع نياط القلب .
لا أرى ربات الخدور وهن بالدمّ مخضبات .
لا أرى سواري الأقصى كالأطفال تنتحب.
لا أرى لا أسمع لا أفكر لا أنكر
أتريد أن يموت أبنائي ؟؟!!!
أتريد أن أسجن ؟؟؟
أتريد أن أفقد وظيفتي ومنصبي ؟؟؟
أتريد أن تفتني ؟؟
لقد استمعت إليك وهذه أعذار قد ترضي بها نفسك ،
ولكنها لا تغني عنك من الله شيئا ؛ فهي غير مقبولة عند الله ، ولا تنجي من عذابه .
أتخشى الناس ولا تخاف من الله القائل في محكم التنزيل :
{أَلَمْ تَرَ إِلَى الَّذِينَ قِيلَ لَهُمْ كُفُّواْ أَيْدِيَكُمْ وَأَقِيمُواْ الصَّلاَةَ وَآتُواْ الزَّكَاةَ فَلَمَّا كُتِبَ عَلَيْهِمُ الْقِتَالُ إِذَا فَرِيقٌ مِّنْهُمْ يَخْشَوْنَ النَّاسَ كَخَشْيَةِ اللّهِ أَوْ أَشَدَّ خَشْيَةً وَقَالُواْ رَبَّنَا لِمَ كَتَبْتَ عَلَيْنَا الْقِتَالَ لَوْلا أَخَّرْتَنَا إِلَى أَجَلٍ قَرِيبٍ قُلْ مَتَاعُ الدَّنْيَا قَلِيلٌ وَالآخِرَةُ خَيْرٌ لِّمَنِ اتَّقَى وَلاَ تُظْلَمُونَ فَتِيلاً }النساء77
‏ إن الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر من أعظم الواجبات، وأكبر المهمات، وقد دل على وجوبه الكتاب والسنة .
وقد دلت النصوص على الأمر به، وجعله من الصفات اللازمة للمؤمنين، وهو سبب في خيرية الأمة ، وأن تركه يؤدي لوقوع اللعن والإبعاد ونزول الهلاك وضعف الإيمان عمن قعد عنه حتى بالقلب. يقول تعالى: {وَلْتَكُن مِّنكُمْ أُمَّةٌ يَدْعُونَ إِلَى الْخَيْرِ وَيَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَيَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنكَرِ وَأُوْلَـئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ }آل عمران104 .
ويقول عليه الصلاة والسلام (من رأى منكم منكراً فليغيره بيده فإن لم يستطع فبلسانه، فإن لم يستطع فبقلبه وذلك أضعف الإيمان ) رواه مسلم.
إن كنت تخشى من الموت ؛ فإن الأجل محدود ، والله تعالى يقول : {أَيْنَمَا تَكُونُواْ يُدْرِككُّمُ الْمَوْتُ وَلَوْ كُنتُمْ فِي بُرُوجٍ مُّشَيَّدَةٍ وَإِن تُصِبْهُمْ حَسَنَةٌ يَقُولُواْ هَـذِهِ مِنْ عِندِ اللّهِ وَإِن تُصِبْهُمْ سَيِّئَةٌ يَقُولُواْ هَـذِهِ مِنْ عِندِكَ قُلْ كُلًّ مِّنْ عِندِ اللّهِ فَمَا لِهَـؤُلاء الْقَوْمِ لاَ يَكَادُونَ يَفْقَهُونَ حَدِيثاً }النساء78
إن كنت تخشى على الرزق ؛ فقد تكفل الله برزقك أنت ومن تعول ، والله تعالى يقول : {وَفِي السَّمَاء رِزْقُكُمْ وَمَا تُوعَدُونَ }الذاريات22
أخي لا بد من التضحية في سبيل الله وإعزاز دينه ولك الجنة .
ألم تقرأ قوله تعالى : {إِنَّ اللّهَ اشْتَرَى مِنَ الْمُؤْمِنِينَ أَنفُسَهُمْ وَأَمْوَالَهُم بِأَنَّ لَهُمُ الجَنَّةَ يُقَاتِلُونَ فِي سَبِيلِ اللّهِ فَيَقْتُلُونَ وَيُقْتَلُونَ وَعْداً عَلَيْهِ حَقّاً فِي التَّوْرَاةِ وَالإِنجِيلِ وَالْقُرْآنِ وَمَنْ أَوْفَى بِعَهْدِهِ مِنَ اللّهِ فَاسْتَبْشِرُواْ بِبَيْعِكُمُ الَّذِي بَايَعْتُم بِهِ وَذَلِكَ هُوَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ }التوبة111.

إلى متى تمكث تضحي بالجهد المضاعف في تكوين الثروة * أو إرضاء البشر وإن كان في معصية الله .
إلى متى تبقى هكذا حالك تعيش في سبيل متع زائلة وأموال ذاهبة * وربما فكرة شيطانية عابثة .
إلى متى تبقى تجمع لأهلك ولأبنائك ، ولا تلفت لتربيتهم ورعايتهم حق الرعاية ؟؟
إلى متى تبقى متمسكا بكرسي زائل ،أو عمل منقطع ،أو شخص لا يملك من أمره شيئا ؟
الرسول -صلى الله عليه وسلم - ضحى بالكثير من أجل الدعوة وكذلك الصحابة ودعاة المسلمين * جميعهم ضحوا لأن طريق الدعوة وما فيها من صعاب وعقبات تحتاج لتضحية .
ربما أيها الأخ الكريم الآية تفهمك ما أقصد ؛ فقد قال تعالى : {مِنَ الْمُؤْمِنِينَ رِجَالٌ صَدَقُوا مَا عَاهَدُوا اللَّهَ عَلَيْهِ فَمِنْهُمْ مَنْ قَضَى نَحْبَهُ وَمِنْهُمْ مَنْ يَنْتَظِرُ وَمَا بَدَّلُوا تَبْدِيلا * لِيَجْزِيَ اللَّهُ الصَّادِقِينَ بِصِدْقِهِمْ وَيُعَذِّبَ الْمُنَافِقِينَ إِنْ شَاءَ أَوْ يَتُوبَ عَلَيْهِمْ إِنَّ اللَّهَ كَانَ غَفُورًا رَحِيمًا } .
هم السابقون ونحن إن شاء الله بهم لاحقون
أسمعت عن عهد توقف فيه الكيد للإسلام والمسلمين ؟؟
حتى في لحظات قوة المسلمين لم يتوقف الكيد لهم * ربما اختفى قليلا ولكنه موجود ؟؟

ربما يُجري الله – تعالى – الخير على يديك
قد تقول لي :
ما المقابل إذا سجنت ؟
ما المقابل إذا تم نفيي وفارقت أهلي وأحبابي من أجل قولي كلمة حق ؟؟
ما المقابل إذا أوذيت واضطهدت ؟؟
ما المقابل إذا خسرت تجارتي وأموالي ؟؟
ما المقابل إذا خسرت حياتي وقُتلت ؟؟

الجواب هو قول الله تعالى : {وَلَئِن قُتِلْتُمْ فِي سَبِيلِ اللّهِ أَوْ مُتُّمْ لَمَغْفِرَةٌ مِّنَ اللّهِ وَرَحْمَةٌ خَيْرٌ مِّمَّا يَجْمَعُونَ }آل عمران157
وأذكرك بحياة هذا الصحابي الذي وُلد في أحضان النعيم فقد كان أبوه حاكم " الأبلة" وولياً عليها لكسرى وكان من العرب الذين نزحوا إلى العراق قبل الإسلام بعهد طويل وفي قصره القائم على شاطئ الفرات مما يلي الجزيرة والموصل عاش الطفل ناعماً سعيداً وذات يوم تعرضت البلاد لهجوم الروم وأسر المغيرون أعداداً كثيرة وسبَواْ ذلك الغلام " صهيب بن سنان " .

ويقتنصه تجار الرقيق وينتهي به الأمر وطوافه الطويل إلى مكة حيث بيع لعبد لله بن جدعان بعد أن قضى طفولته كلها وصدر شبابه في بلاد الروم حتى أخذ لسانهم ولهجتهم ويعجب سيده بذكائه وإخلاصه فيعتقه ويحرره .

وذات يوم مر عمار بن ياسر ولقي صهيب بن سنان على باب دار الأرقم ورسول الله صلى الله عليه وسلم فيه ......
فقال له: ماذا تريد ؟ .
فأجابه : وماذا تريد أنت ؟ .
يقول عمار فقلت له: أريد أن أدخل على محمد ، فأسمع ما يقول .
قال : وأنا أريد ذلك .


فدخلنا على الرسول صلى الله عليه وسلم فعرض علينا الإسلام ، فأسلمنا ثم مكثنا على ذلك حتى أمسينا ثم خرجنا ونحن مستخفيان .

نعم لقد أخذ " صهيب " مكانه في قافلة المؤمنين وأخذ مكاناً عالياً بين صفوف المضطهدين والمعذبين وأخذ أيضا مكاناً عالياً بين صفوف الباذلين لهذا الدين .

لم يشهد رسول الله صلى الله عليه وسلم مشهداً قط إلا كان حاضره ولم يسر سرية قط إلا كان حاضرها .

فعندما همَّ الرسول بالهجرة علم صهيب بها وكان يريد الهجرة معهم وقد وقع "صهيب " في بعض فخاخهم فعُوِّق عن الهجرة بينما كان الرسول- صلى الله عليه وسلم - وصاحبه قد اتخذا سبيلهما على بركة الله ؛ فبعد ذلك استطاع أن يفلت منهم غير أن قريش أرسلت في أثره قناصتها فأدركوه ولم يكد صهيب يراهم ويواجهم من قريب حتى صاح فيهم قائلاً " يا معشر قريش لقد علمتم أني من أرماكم رجلاً وأيم الله لا تصلون إلي حتى أرمي بكل سهم معي في كنانتي ثم أضربكم بسيفي حتى لا يبقى في يدي منه شيء فأقدموا إن شئتم وأن شئتم دللتكم على مالي وتتركوني وشأني " .

فقبلوا أن يأخذوا ماله قائلين له : أتيتنا صعلوكاً فقيراً فكثر مالك عندنا وبلغت بيننا ما بلغت والآن تنطلق بنفسك ومالك ؟ ، فدلهم على المكان الذي خبأ فيه ثروته وتركوه وشأنه .

فاستأنف صهيب هجرته حتى أدرك الرسول عليه السلام في قباء ؛ كان الرسول – صلى الله عليه وسلم - جالساً وحوله بعض أصحابه حين أهل عليهم " صهيب " ولم يكد الرسول يراه حتى ناداه متهللاً " ربح البيع أبا يحي ، ربح البيع أبا يحي .

وبعد ذلك نزلت الآية الكريمة {وَمِنَ النَّاسِ مَن يَشْرِي نَفْسَهُ ابْتِغَاء مَرْضَاتِ اللّهِ وَاللّهُ رَؤُوفٌ بِالْعِبَادِ }البقرة207
لقد اشترى صهيب نفسه المؤمنة بكل ثروته التي أنفق في جمعها شبابه .
فأي شيء تبذله صغيرا أو كبيرا فلك به الأجر من الله ؛ فهو القائل : {مَا كَانَ لِأَهْلِ الْمَدِينَةِ وَمَنْ حَوْلَهُم مِّنَ الأَعْرَابِ أَن يَتَخَلَّفُواْ عَن رَّسُولِ اللّهِ وَلاَ يَرْغَبُواْ بِأَنفُسِهِمْ عَن نَّفْسِهِ ذَلِكَ بِأَنَّهُمْ لاَ يُصِيبُهُمْ ظَمَأٌ وَلاَ نَصَبٌ وَلاَ مَخْمَصَةٌ فِي سَبِيلِ اللّهِ وَلاَ يَطَؤُونَ مَوْطِئاً يَغِيظُ الْكُفَّارَ وَلاَ يَنَالُونَ مِنْ عَدُوٍّ نَّيْلاً إِلاَّ كُتِبَ لَهُم بِهِ عَمَلٌ صَالِحٌ إِنَّ اللّهَ لاَ يُضِيعُ أَجْرَ الْمُحْسِنِينَ * وَلاَ يُنفِقُونَ نَفَقَةً صَغِيرَةً وَلاَ كَبِيرَةً وَلاَ يَقْطَعُونَ وَادِياً إِلاَّ كُتِبَ لَهُمْ لِيَجْزِيَهُمُ اللّهُ أَحْسَنَ مَا كَانُواْ يَعْمَلُونَ } [التوبة 120- 121].
وفي الختام
فأنني الآن أرى وأسمع وافكر وأعمل للتغيير ؛ نعم صدقت * فربما عملي وحياتي وإنكاري المنكر يجلب لي الأذى * ولكن عندما أضحي في سبيل الله أكون مع صهيب حمزة وخباب وخبيب وآل ياسر في الجنة .
لا بد من التغيير الجذري، ولا بد من حمل الدعوة الإسلامية ، لا بد من إعادة الخلافة مع العاملين الذين يتقون الله – عز وجل - وقد قال تعالى : {وَاصْبِرْ نَفْسَكَ مَعَ الَّذِينَ يَدْعُونَ رَبَّهُم بِالْغَدَاةِ وَالْعَشِيِّ يُرِيدُونَ وَجْهَهُ وَلَا تَعْدُ عَيْنَاكَ عَنْهُمْ تُرِيدُ زِينَةَ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَلَا تُطِعْ مَنْ أَغْفَلْنَا قَلْبَهُ عَن ذِكْرِنَا وَاتَّبَعَ هَوَاهُ وَكَانَ أَمْرُهُ فُرُطاً }الكهف28 .

__________________

ستبقى " الذكريات" دروسا في حياتنا ..

و يبقى "الغائبون" مجرد امثلة ..


طائر الشوق غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس

قديم 07-07-2010, 11:32 AM   #2


 الصورة الرمزية racha2009

 
تاريخ التسجيل: Dec 2009
الدولة: الاطلس الكبير
المشاركات: 7,689
افتراضي

ارى، اسمع ،افكر..... اتكلم؟؟؟ مؤخرا قليلا .لمادا؟؟ لان كلامي يجلب اللوم للاخر وهدا ما لا اتقبله: ان اسبب العقاب لغيري مهما كانت حركته بسيطة (لا تغني ولا تسمن من جوع)لكن داك ابشع عقاب اتلقاه ان اعاقب من خلال الاخر.


شكرا طائر الاشواق على هدا الكلام الكبير والصحيح والواقعي.
racha2009 غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس

قديم 07-27-2010, 12:32 PM   #3


 الصورة الرمزية طائر الشوق

 
تاريخ التسجيل: Jan 2009
الدولة: المغرب العربي الكبير
المشاركات: 3,629
افتراضي

شكرا زهرة الاطلس على مرورك وردك

__________________

ستبقى " الذكريات" دروسا في حياتنا ..

و يبقى "الغائبون" مجرد امثلة ..


طائر الشوق غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد



الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 12:05 PM.
 sitemap
سياسة الخصوصيه Privacy Policy
 
Powered by vBulletin


Copyright ©2000 - 2009, Jelsoft Enterprises
RehabMaroC.Com