تفعيل العضوية طلب رقم تفعيل العضوية استرجاع كلمة المرور المفقودة

أي دعاية لموقع أو ايميل سيعرض صاحبه للتوقيف
إضافة على المسنجر للذين يواجهون صعوبة في التسجيل أو الدخول للمنتدى
msn : support@rehabmaroc.com

إضافة رد


قديم 12-10-2007, 11:24 AM   #1


 الصورة الرمزية منارة الإسلام

 
تاريخ التسجيل: Oct 2007
المشاركات: 836
افتراضي أيام غلبت الجهاد في فضلها

إن أعمار هذه الأمة هي أقصر أعماراً من الأمم السابقة، قال صلى الله عليه وسلم : ( أعمار أمتي ما بين الستين إلى السبعين ) صحيح. السلسلة الصحيحة [ 2/385].
ولكن الله بمنه وكرمه عوضها بأن جعل لها كثيراً من الأعمال الصالحة التي تبارك في العمر، فكأن من عملها رزق عمراً طويلا.

ومن الأوقات المباركة هذه العشر التي ورد في فضلها آيات أحاديث منها قول الله تعالى : (( وَالْفَجْرِ -- وَلَيَالٍ عَشْرٍ )) [الفجر:1-2].
قال ابن كثير رحمه الله : المراد بها عشر ذي الحجة.
وقال عز وجل: (( وَيَذْكُرُوا اسْمَ اللَّهِ فِي أَيَّامٍ مَّعْلُومَاتٍ )) [الحج: 28]
قال ابن عباس : "أيام العشر".

وفي الحديث الذي رواه الإمام البخاري عن ابن عباس رضي الله عنهما أن النبي صلى الله عليه وسلم قال : ( ما العمل في أيام أفضل من هذه العشر. قالوا: ولا الجهاد؟ قال: " ولا الجهاد إلا رجل خرج يخاطر بنفسه وماله فلم يرجع بشيء ).

وكان سعيد بن جبير رحمه الله: ( إذا دخلت العشر اجتهد اجتهاداً حتى ما يكاد يقدر عليه ).

وروي عنه أنه قال: " لا تطفئوا سرجكم ليالي العشر " كناية عن القراءة والقيام.
قال ابن حجر رحمه الله في الفتح : "والذي يظهر أن السبب في امتياز عشر ذي الحجة لمكان اجتماع أمهات العبادة فيه، وهي الصلاة والصيام والصدقة والحج، ولا يأتي ذلك في غيره".
وقال ابن رجب رحمه الله: في لطائف المعارف: " لما كان الله سبحانه قد وضع في نفوس عباده المؤمنين حنيناً إلى مشاهدة بيته الحرام، وليس كل أحد قادر على مشاهدته كل عام فرض على المستطيع الحج مرة واحدة في عمره ، وجعل موسم العشر مشتركاً بين السائرين والقاعدين ".

وسئل شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله عن عشر ذي الحجة، والعشر الأواخر من رمضان، أيهما أفضل؟
فأجاب: " أيام عشر ذي الحجة أفضل من أيام العشر من رمضان، والليالي العشر الأواخر من رمضان أفضل من ليالي عشر ذي الحجة".
قال المحققون من أهل العلم : أيام عشر ذي الحجة أفضل الأيام، وليالي العشر الأواخر من رمضان أفضل الليالي.

فبادر أخي المسلم إلى اغتنام الساعات والمحافظة على الأوقات فإنه ليس لما بقي من عمر ثمن، وتب إلى الله من تضييع الأوقات، واعلم أن الحرص على العمل الصالح في هذه الأيام المباركة هو في الحقيقة مسارعة إلى الخير ودليل على التقوى، قال تعالى : (( ذَلِكَ وَمَن يُعَظِّمْ شَعَائِرَ اللَّهِ فَإِنَّهَا مِن تَقْوَى الْقُلُوبِ )) [الحج :32] .


اللهم وفقنا إلى عمل الطاعات والفوز بالجنات، اللهم أعنا على ذكرك وشكرك وحسن عبادتك، وصلى الله وسلم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين.


منقول

منارة الإسلام غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس

قديم 12-10-2007, 01:03 PM   #2


 الصورة الرمزية oum yasir

 
تاريخ التسجيل: Oct 2007
الدولة: المغرب
المشاركات: 385
افتراضي

بارك الله فيك أختي مواضيعك جميلة ورائعة تابعي أختاه

oum yasir غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس

قديم 12-10-2007, 02:54 PM   #3


 الصورة الرمزية منارة الإسلام

 
تاريخ التسجيل: Oct 2007
المشاركات: 836
افتراضي

جزاك الله خيرا

منارة الإسلام غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد



الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 01:12 AM.
 sitemap
سياسة الخصوصيه Privacy Policy
 
Powered by vBulletin


Copyright ©2000 - 2009, Jelsoft Enterprises
RehabMaroC.Com