العودة   منتديات رحاب المغرب/ منتديات مغربية > :: الــمــنــتــدى الــــــــــــديـــنــــــــي :: > :: المـنـتـدى الـدينـــي ::

:: المـنـتـدى الـدينـــي :: قال تعالى: ** وفي ذلك فليتنافس المتنافسون **

تفعيل العضوية طلب رقم تفعيل العضوية استرجاع كلمة المرور المفقودة

أي دعاية لموقع أو ايميل سيعرض صاحبه للتوقيف
إضافة على المسنجر للذين يواجهون صعوبة في التسجيل أو الدخول للمنتدى
msn : support@rehabmaroc.com

إضافة رد


قديم 08-05-2010, 04:35 AM   #1


مشرف سابق

 
تاريخ التسجيل: Mar 2008
الدولة: أرض الله الواسعة
المشاركات: 1,795
افتراضي ۩۞۩۞۩ قواعد قرآنية۩۞۩۞ القاعدة الخامسة (وَقَدْ خَابَ مَنِ افْتَرَى)

بسم الله الرحمن الرحيم




الحمد لله، وبعد:
فهذا مَرسى آخر على جُودِيّ موضوعنا الأغر: (قواعد قرآنية)، نقف فيه مع قاعدة من قواعد التعامل مع غيرنا، ومن القواعد التي تعالج شيئاً من الأخلاق الرذيلة عند بعض الناس، تلكم القاعدة هي قوله تعالى: {وَقَدْ خَابَ مَنِ افْتَرَى}.
وهذه الآية الكريمة، وضاءة المعنى، بديعة السبك والحبك، جاءت في سياق قصة موسى مع فرعون ـ الذي قضى حياته افتراء على الله ـ وسحرته الذين هداهم الله، يقول سبحانه وتعالى عن فرعون: {قَالَ مَوْعِدُكُمْ يَوْمُ الزِّينَةِ وَأَنْ يُحْشَرَ النَّاسُ ضُحًى (59) فَتَوَلَّى فِرْعَوْنُ فَجَمَعَ كَيْدَهُ ثُمَّ أَتَى (60) قَالَ لَهُمْ مُوسَى وَيْلَكُمْ لَا تَفْتَرُوا عَلَى اللَّهِ كَذِبًا فَيُسْحِتَكُمْ بِعَذَابٍ وَقَدْ خَابَ مَنِ افْتَرَى (61) فَتَنَازَعُوا أَمْرَهُمْ بَيْنَهُمْ وَأَسَرُّوا النَّجْوَى} [طه: 56 - 62].



والافتراء يطلق على معانٍ منها: الكذب، والشرك، والظلم، وقد جاء القرآن بهذه المعاني الثلاث، وكلها تدور على الفساد والإفساد.

قال ابن القيم: مؤكداً اطراد هذه القاعدة: (وقد ضمن سبحانه أنه لا بد أن يخيب أهل الافتراء ولا يهديهم وأنه يستحتهم بعذابه أي يستأصلهم) اهـ.



وإنك ـ أخي المتدبر ـ إذا تأملت هذه القاعدة وجدت في الواقع ـ وللأسف ـ من له منها نصيب وافر، وحظ حاضر سافر، ومن ذلك:

1 ـ الكذب والافتراء على الله، إما بالقول عليه بغير علم بأي صورة من الصور، استمع لقول ربنا تعالى: {وَمَنْ أَظْلَمُ مِمَّنِ افْتَرَى عَلَى اللَّهِ كَذِبًا أَوْ قَالَ أُوحِيَ إِلَيَّ وَلَمْ يُوحَ إِلَيْهِ شَيْءٌ وَمَنْ قَالَ سَأُنْزِلُ مِثْلَ مَا أَنْزَلَ اللَّهُ [الأنعام: 93]}.
وقد دلّ القرآن على أن القول على الله بغير علم هو أعظم المحرمات على الإطلاق! قال تعالى: {قُلْ إِنَّمَا حَرَّمَ رَبِّيَ الْفَوَاحِشَ مَا ظَهَرَ مِنْهَا وَمَا بَطَنَ وَالْإِثْمَ وَالْبَغْيَ بِغَيْرِ الْحَقِّ وَأَنْ تُشْرِكُوا بِاللَّهِ مَا لَمْ يُنَزِّلْ بِهِ سُلْطَانًا وَأَنْ تَقُولُوا عَلَى اللَّهِ مَا لَا تَعْلَمُونَ} [الأعراف: 33] ، وأنت إذا تأملت في هذا الأمر: وجدت أن المشرك إنما أشرك لأنه قال على الله بغير علم!
ومثله الذي يحلل الحرام أو يحرم الحلال، كما حكاه الله تعالى عن بعض أحبار بني إسرائيل.



وكذا الذين يفتون بغير علم، هم من جملة المفترين على الله سبحانه وتعالى، قال تعالى: {وَلَا تَقُولُوا لِمَا تَصِفُ أَلْسِنَتُكُمُ الْكَذِبَ هَذَا حَلَالٌ وَهَذَا حَرَامٌ لِتَفْتَرُوا عَلَى اللَّهِ الْكَذِبَ إِنَّ الَّذِينَ يَفْتَرُونَ عَلَى اللَّهِ الْكَذِبَ لَا يُفْلِحُونَ} [النحل: 116].
وكلُّ من تكلم في الشرع بغير علم فهو من المفترين على الله: سواء في باب الأسماء والصفات، أو في أبواب الحلال والحرام، أو في غيرها من أبواب الدين.



ولأجل هذا كان كثير من السلف يتورع أن يجزم بأن ما يفتي به هو حكم الله إذا كانت المسألة لا نص فيها، ولا إجماع، قال بعض السلف: "ليتق أحدكم أن يقول: أحل الله كذا وحرم كذا فيقول الله له كذبت لم أحل كذا ولم أحرم كذا".
"ولهذا لما كتب الكاتب بين يدي أمير المؤمنين عمر بن الخطاب ا حكماً حكم به، فقال: هذا ما أرى الله أمير المؤمنين عمر! فقال: لا تقل هكذا، ولكن قل: هذا ما رأى أمير المؤمنين عمر بن الخطاب.



وقال ابن وهب: سمعت مالكاً: يقول: "لم يكن من أمر الناس، ولا من مضى من سلفنا، ولا أدركت أحداً اقتدي به يقول في شيء: هذا حلال وهذا حرام، وما كانوا يجترئون على ذلك، وإنما كانوا يقولون: نكره كذا، ونرى هذا حسنا فينبغي هذا ولا نرى هذا".

فعلى من لم يكن عنده علم فيما يتكلم به أن يمسك لسانه، ويقبض مِقوَله، وعلى من تصدر لإفتاء الناس أن يتمثل هدي السلف في هذا الباب، فإنه خير مقالاً وأحسن تأويلاً.



2 ـ ومن صور تطبيقات هذه القاعدة القرآنية:

ما يفعله بعض الوضاعين للحديث ـ في قديم الزمان وحديثه ـ الذين يكذبون على النبي صلى الله عليه وسلم ويفترون عليه: إما لغرض ـ هو بزعمهم ـ حسنٌ كالترغيب والترهيب، أو لأغراض سياسية، أو مذهبية، أو تجارية، كما وقع ذلك وللأسف منذ أزمنة متطاولة وأيام غابرة!



وليعلم كل من يضع الحديث على النبي صلى الله عليه وسلم أنه من جملة المفترين، فلن يفلح سعيه، بل هو خاسر وخائب كما قال ربنا: {وَقَدْ خَابَ مَنِ افْتَرَى}، ولا ينفعه ما يظنه قصداً حسناً ـ كما زعم بعض الوضاعين ـ فإن مقام الشريعة عظيم الشَّأو، وجنابها مصون ومحترم، وقد أكمل الله الدين، وأتم النعمة، فلا يحتاج إلى حديث موضوع ومختلق مفترى، يُضلُّ ولا يكاد يبين، وليست شريعةٌ تلك التي تبنى على الكذب، وعلى منْ؟ على رسولها صلى الله عليه وسلم؟



ومن المؤسف المقلق أن يُرى لسوق الأحاديث الضعيفة والمكذوبة رواجاً في هذا العصر بواسطة الإنِّترنت، أو رسائل الجوال؛ فليتق العبدُ ربَّه، ولا ينشرن شيئاً ينسب إلى النبي صلى الله عليه وسلم حتى يتثبت من صحته عنه.



3 ـ ومن صور تطبيقات هذه القاعدة القرآنية الكريمة المشاهدة في الواقع:

ما يقع ـ وللأسف الشديد ـ من ظلم وبغي بين بعض الناس، وهذا له أسبابه الكثيرة، لعل من أبرزها:
الحسد ـ عياذاً بالله منه ـ والطمع في شيء من لعاعة الدنيا، أو لغير ذلك من الأسباب، ويَعْظُمُ الخطب حينما يُلبِّسُ بعضُ الناس صنيعه لبوسَ الدين؛ ليبرر بذلك فعلته في الوشاية بفلان، والتحذير من فلان بغياً وعدواناً.
ولقد وقفتُ على كثير من القصص في هذا الباب، منها القديم ومنها المعاصر، اعترف أصحابها بها، وهي قصص تقطع الكبد ألماً، وتفت الفؤاد فتًا، بسبب ما ذاقوه من عاقبة افترائهم وظلمهم لغيرهم، وكانت عاقبة كذبهم خسرا.



وكما قال الكيلاني:


الصدق من كرم الطباع وطالما *** جاء الكذوب بخجلة ووجوم

و أكتفي من ذلك بهذين الموقفين؛ إذ في تضاعيف ذكرهما عظةٌ وعبرة:
1 ـ تحدثتْ إحداهن ـ وهي أستاذة جامعية ومطلقة مرتين ـ فقالت: حدثت قصتي مع الظلم قبل سبع سنوات، فبعد طلاقي الثاني قررتُ الزواج بأحد أقاربي الذي كان ينعم بحياة هادئة مع زوجته وأولاده الخمسة، حيث اتفقت مع ابن خالتي ـ الذي كان يحب زوجة هذا الرجل ـ اتفقنا على اتهامها بخيانة زوجها! وبدأنا في إطلاق الشائعات بين الأقارب، ومع مرور الوقت نجحنا، حيث تدهورت حياة الزوجين وانتهت بالطلاق!



وبعد مضي سنة تزوجت المرأةُ ـ التي طلقت بسبب الشائعات ـ برجل آخر ذي منصب، أما الرجل فتزوج امرأة غيري، وبالتالي لم أحصل مع ابن خالتي على هدفنا المنشود، ولكنا حصلنا على نتيجة ظلمنا حيث أصبت بسرطان الدم!
أما ابن خالتي فقد مات حرقاً مع الشاهد الثاني، بسبب التماس كهربائي في الشقة التي كان يقيم فيها، وذلك بعد ثلاث سنوات من القضية.



2 ـ أما القصة الأخرى: فيرويها شخص اسمه (حمد): عندما كنت طالباً في المرحلة الثانوية حدثت مشاجرة بيني وبين أحد الطلاب المتفوقين، فقررت ـ بعد تلك المشاجرة ـ أن أدمر مستقبله، فحضرت ذات يوم مبكراً إلى المدرسة، ومعي مجموعة من سجائر الحشيش ـ التي كنا نتعاطاها ـ ووضعتها في حقيبة ذلك الطالب، ثم طلبت من احد أصدقائي إبلاغ الشرطة بأن في المدرسة مروجَ مخدرات، وبالفعل تمت الخطة بنجاح، وكنا نحن الشهود الذين نستخدم المخدرات.



يقول حمد هذا: ومنذ ذلك اليوم وأنا أعاني نتيجة الظلم الذي صنعته بيدي، فقبل سنتين تعرضت لحادث سيارة فقدت بسببه يدي اليمُنى، وقد ذهبت للطالب في منزله أطلب منه السماح، ولكنه رفض لأنني تسببت في تشويه سمعته بين أقاربه حتى صار شخصاً منبوذاً من الجميع، وأخبرني بأنه يدعو عليّ كل ليلة؛ لأنه خسر كل شيء بسبب تلك الفضيحة، ولأن دعوة المظلوم ليس بينها وبين الله حجاب فقد استجاب الله دعوته، فها أنا بالإضافة إلى يدي المفقودة أصبحت مقعداً على كرسي متحرك نتيجة حادث آخر! ومع أني أعيش حياة تعيسة، فإني أخاف من الموت لأني أخشى عقوبة رب العباد.



ومن صور تطبيقات هذه القاعدة في عصرنا:
ما يقع من بعض الكُتاب والصحفيين، الذين يعمي بعضَهم الحرصُ على السبق الصحفي عن تحري الحقيقة، والتثبت من الخبر الذي يورده، وقد يكون متعلقاً بأمور حساسة تطال العرض والشرف، وليتدبروا جيداًً، هذه القاعدة القرآنية المحكمة: {وَقَدْ خَابَ مَنِ افْتَرَى}، والقاعدة المحكمة في باب الأخبار: {فتبينوا أن تصيبوا قوماً بجهالة}.
و مع الختام أهمس بقول القائل:


الصدق في أقوالنا أقوى لنا *** والكذب في أفعالنا أفعى لنا
المحب لله غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس

قديم 08-05-2010, 01:01 PM   #2


 الصورة الرمزية racha2009

 
تاريخ التسجيل: Dec 2009
الدولة: الاطلس الكبير
المشاركات: 7,689
افتراضي

السلام عليكم ورحمته تعالى وبركاته


ان مشكلتنا الان هي ازمة اخلاق وامية اخلاق بالدرجة الاولى. ومما لا شك فيه ان الاخلاق هي الدعامة الاساسية في بناء كل مجتمع سليم وحفظ كيانه.

وانما الامم الاخلاق ما بقيت *** فان هم دهبت اخلاقهم دهبوا.

ومن هنا احييك واؤيدك على مواضيعك الحيوية التي تنصب في غالبيتها حول هدا الاتجاه..(محو امية الاخلاق)

-...(وقد خاب من افترى)-(بَلِ الْأِنْسَانُ عَلَى نَفْسِهِ بَصِيرَةٌ..)- (مفاتيح الجنة في متناولك)- (ولا تنسوا الفضل بينكم ) -(وَعَسَى أَنْ تَكْرَهُوا شيئا وهو خير لكم ..)-(وَقُولُوا لِلنَّاسِ حُسْناً) ........

كلها من الاخلاق الاسلامية التي امر بها الله عز وجل في كتابه العزيز او على لسان نبيه الكريم ،وطالب المؤمن بالتحلي بها والتمسك بفضائلها اينما وجد ومتى ما وجد ومع اي كان سواء مع الله او مع كلام الله او مع رسوله صلى الله عليه وسلم او مع نفسه او مع والديه وابنائه وجيرانه وجميع الناس.
-اما موضوع اليوم فلا يقل تميزا عما سبقه ، اد تناول موضوع الصدق بمفهومه الواسع:مع الله ومع اي كاااااان..

وتقبل مروري المتواضع اخي ،واعتدر عن اطالة ردودي.

جزاك الله من عنده الجزاء الاوفى

racha2009 غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس

قديم 08-05-2010, 01:35 PM   #3


موقوف

 
تاريخ التسجيل: Jul 2010
الدولة: المملكة المغربية (حرسها الله)
المشاركات: 243
افتراضي

احسنت احسن الله اليك وجعلك فعلا محبا لله اي تاكيدا وها قد فصلتها لك لتفهمها الفهم الصحيح المراد بها وحياك الله وبياك.
المغربي 1 غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس

قديم 08-05-2010, 08:51 PM   #4


مشرف سابق

 
تاريخ التسجيل: Mar 2008
الدولة: أرض الله الواسعة
المشاركات: 1,795
افتراضي

اقتباس
مشاهدة المشاركة المشاركة الأصلية كتبت بواسطة racha2009
السلام عليكم ورحمته تعالى وبركاته



ان مشكلتنا الان هي ازمة اخلاق وامية اخلاق بالدرجة الاولى. ومما لا شك فيه ان الاخلاق هي الدعامة الاساسية في بناء كل مجتمع سليم وحفظ كيانه.

وانما الامم الاخلاق ما بقيت *** فان هم دهبت اخلاقهم دهبوا.

ومن هنا احييك واؤيدك على مواضيعك الحيوية التي تنصب في غالبيتها حول هدا الاتجاه..(محو امية الاخلاق)

-...(وقد خاب من افترى)-(بَلِ الْأِنْسَانُ عَلَى نَفْسِهِ بَصِيرَةٌ..)- (مفاتيح الجنة في متناولك)- (ولا تنسوا الفضل بينكم ) -(وَعَسَى أَنْ تَكْرَهُوا شيئا وهو خير لكم ..)-(وَقُولُوا لِلنَّاسِ حُسْناً) ........

كلها من الاخلاق الاسلامية التي امر بها الله عز وجل في كتابه العزيز او على لسان نبيه الكريم ،وطالب المؤمن بالتحلي بها والتمسك بفضائلها اينما وجد ومتى ما وجد ومع اي كان سواء مع الله او مع كلام الله او مع رسوله صلى الله عليه وسلم او مع نفسه او مع والديه وابنائه وجيرانه وجميع الناس.
-اما موضوع اليوم فلا يقل تميزا عما سبقه ، اد تناول موضوع الصدق بمفهومه الواسع:مع الله ومع اي كاااااان..

وتقبل مروري المتواضع اخي ،واعتدر عن اطالة ردودي.

جزاك الله من عنده الجزاء الاوفى

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

تحليلك في منتهى الإبداع والجدية كلام سليم ورأي صائب
الحمد لله أن وجدت تلكم القواعد منفذا للقلوب وأتمنى بأن
يكون لها الأثر في الإصلاح والمعرفة
أختي رشا لا داعي للإعتذار فتعاليقك تكمل المواضيع وتبسطها
أشكرك على المتابعة المتواصلة وكم أتمنى بأن يتعدد قراء هته القواعد
لأنها صالحة لكل إنسان وفي أي زمان ومكان
جزاك الله خيرا وأثابك على مجهودك
لك مني كل الإحترام والتقدير
المحب لله غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس

قديم 08-05-2010, 09:01 PM   #5


مشرف سابق

 
تاريخ التسجيل: Mar 2008
الدولة: أرض الله الواسعة
المشاركات: 1,795
افتراضي

اقتباس
مشاهدة المشاركة المشاركة الأصلية كتبت بواسطة المغربي 1
احسنت احسن الله اليك وجعلك فعلا محبا لله اي تاكيدا وها قد فصلتها لك لتفهمها الفهم الصحيح المراد بها وحياك الله وبياك.

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أخي الفاضل / المغربي 1 لاعليك ولا تحمل هما
مررناها بسلام وفهمت مقصدك الصحيح ومهما كان
فأنت أخي في الله أقدرك وأحترمك ويهمني بأن تكون
أخا للجميع نافع بمداخلاتك وأطروحاتك القيمة
وفقني الله وإياك على فعل الخير
أشكرك على مرورك ومتابعتك للقواعد القرآنية
المحب لله غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد



الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 07:24 PM.
 sitemap
سياسة الخصوصيه Privacy Policy
 
Powered by vBulletin


Copyright ©2000 - 2009, Jelsoft Enterprises
RehabMaroC.Com