تفعيل العضوية طلب رقم تفعيل العضوية استرجاع كلمة المرور المفقودة

أي دعاية لموقع أو ايميل سيعرض صاحبه للتوقيف
إضافة على المسنجر للذين يواجهون صعوبة في التسجيل أو الدخول للمنتدى
msn : support@rehabmaroc.com

موضوع مغلق


قديم 09-01-2010, 08:02 AM   #1


 
تاريخ التسجيل: Sep 2010
المشاركات: 9
افتراضي متى مشى النبى على أطراف أنامله

متى مشى النبى على أطراف أنامله
تعرف على الإجابة في قصة ثعلبة....

كان ثعلبة بن عبدالرحمن رضي الله عنه، يخدم النبي في جميع شؤونه...
وذات يوم بعثه رسول الله في حاجة له...
فمر بباب رجل من الأنصار...
فرأى امرأة تغتسل وأطال النظر إليها.
فأخذته الرهبة...
وخاف أن ينزل الوحي على رسول الله بما صنع...
فلم يعد الى النبي
ودخل جبالا بين مكة والمدينة، ومكث فيها قرابة أربعين يوماً...
فنزل جبريل على النبي ...
وقال: يا محمد، إن ربك يقرئك السلام ويقول لك أن رجلاً من أمتك بين حفرة في الجبال متعوذ بي.
فقال النبي لعمر بن الخطاب وسلمان الفارسي:
انطلقا فأتياني بثعلبة بن عبدالرحمن، فليس المقصود غيره.
فخرج الاثنان من أنقاب المدينة...
فلقيا راعيا من رعاة المدينة يقال له زفافة...
فقال له عمر: هل لك علم بشاب بين هذه الجبال يقال له ثعلبة؟
فقال لعلك تريد الهارب من جهنم؟
فقال عمر: وما علمك أنه هارب من جهنم؟
قال لأنه كان إذا جاء جوف الليل...
خرج علينا من بين هذه الجبال...
واضعا يده على أم رأسه وهو ينادي:
يا ليتك قبضت روحي في الأرواح...
وجسدي في الأجساد..
ولم تجددني لفصل القضاء.؟
فقال عمر: إياه نريد...
فانطلق بهما...
فلما رآه عمر غدا إليه واحتضنه...
فقال: يا عمر هل علم رسول الله بذنبي؟
قال: لاعلم لي إلا أنه ذكرك بالأمس...
فأرسلني أنا وسلمان في طلبك.
قال: يا عمر لا تدخلني عليه إلا وهو في الصلاة...
فابتدر عمر وسلمان الصف في الصلاة...
فلما سلم النبي ...قال: يا عمر يا سلمان، ماذا فعل ثعلبة؟
قال هو ذا يا رسول الله....
فقام الرسول فحركه وانتبه...
فقال له: ما غيبك عني يا ثعلبة؟
قال ذنبي يا رسول الله...
قال أفلا أدلك على آية تمحوا الذنوب والخطايا؟؟؟
قال بلى يا رسول الله...
قال: قل:
ربنا آتنا فيالدنيا حسنة
وفيالآخرة حسنة
وقنا عذاب النار
قالذنبيأعظم
قالرسول الله : بلكلاماللهأعظم
ثم أمره بالانصراف إلى منزله...
فمر من ثعلبة ثمانية أيام...
ثم أن سلمان أتى رسول الله .....
فقال: يا رسول الله هل لك في ثعلبة فانه لما به قد هلك؟؟؟
فقال رسول الله : فقوموا بنا اليه...
ودخل عليه الرسول ...
فوضع رأس ثعلبة في حجره...
لكن سرعان ما أزال ثعلبة رأسه من على حجر النبي...
فقال له لم أزلت رأسك عن حجري؟؟؟
فقال لأنه ملآن بالذنوب...
قال رسول الله ما تشتكي؟؟؟
قال: مثل دبيب النمل بين عظمي ولحمي وجلدي...
قال الرسول الكريم : ما تشتهي؟
قال:مغفرة ربي
فنزل جبريل فقال:
يا محمد إن ربك يقرؤك السلام...
ويقول لك
لو أن عبدي هذا لقيني بقراب الأرض خطايا لقيته بقرابها مغفرة
فأعلمه النبي بذلك، فصاح صيحة بعدها مات على أثرها.
فأمر النبي بغسله وكفنه...
فلما صلى عليه الرسول ..
جعل يمشي على أطراف أنامله،
فلما انتهى الدفن قيل لرسول الله:
يا رسول الله رأيناك تمشي على أطراف أناملك.
قال الرسول:
والذي بعثني بالحق نبياً ما قدرت أن أضع قدمي على الأرض من كثرة ما نزل من الملائكة لتشييعه
الانسان خطّاء... وخير الخطائين التوابون...
فالواجب علينا أن نعود أنفسنا دائماً على التوبة النصوح...
"اللهم أنت ربي... وأنا عبدك... خلقتنى... وانا على عهدك ووعدك مااستطعت... أعوذ بك من شر ما صنعت... أبوء لك بنعمتك علىّ... وأبوء بذنبى... فاغفر لي... فإنه لايغفر الذنوب إلا أنت"
أستغفر الله العظيم الذي لا اله إلا هو الحي القيوم وأتوب إليه
”ربنا آتنا في الدنيا حسنة.....
وفي الآخرة حسنة...
وقنا عذاب النار“

__________________

oum hala غير متواجد حالياً  

قديم 09-01-2010, 08:29 AM   #2


مشرف سابق

 
تاريخ التسجيل: Mar 2008
الدولة: أرض الله الواسعة
المشاركات: 1,795
افتراضي

اقتباس
مشاهدة المشاركة المشاركة الأصلية كتبت بواسطة oum hala
متى مشى النبى على أطراف أنامله


تعرف على الإجابة في قصة ثعلبة....



كان ثعلبة بن عبدالرحمن رضي الله عنه، يخدم النبي في جميع شؤونه...


وذات يوم بعثه رسول الله في حاجة له...


فمر بباب رجل من الأنصار...


فرأى امرأة تغتسل وأطال النظر إليها.


فأخذته الرهبة...


وخاف أن ينزل الوحي على رسول الله بما صنع...


فلم يعد الى النبي


ودخل جبالا بين مكة والمدينة، ومكث فيها قرابة أربعين يوماً...


فنزل جبريل على النبي ...


وقال: يا محمد، إن ربك يقرئك السلام ويقول لك أن رجلاً من أمتك بين حفرة في الجبال متعوذ بي.


فقال النبي لعمر بن الخطاب وسلمان الفارسي:


انطلقا فأتياني بثعلبة بن عبدالرحمن، فليس المقصود غيره.


فخرج الاثنان من أنقاب المدينة...


فلقيا راعيا من رعاة المدينة يقال له زفافة...


فقال له عمر: هل لك علم بشاب بين هذه الجبال يقال له ثعلبة؟


فقال لعلك تريد الهارب من جهنم؟


فقال عمر: وما علمك أنه هارب من جهنم؟


قال لأنه كان إذا جاء جوف الليل...


خرج علينا من بين هذه الجبال...


واضعا يده على أم رأسه وهو ينادي:


يا ليتك قبضت روحي في الأرواح...


وجسدي في الأجساد..


ولم تجددني لفصل القضاء.؟


فقال عمر: إياه نريد...


فانطلق بهما...


فلما رآه عمر غدا إليه واحتضنه...


فقال: يا عمر هل علم رسول الله بذنبي؟


قال: لاعلم لي إلا أنه ذكرك بالأمس...


فأرسلني أنا وسلمان في طلبك.


قال: يا عمر لا تدخلني عليه إلا وهو في الصلاة...


فابتدر عمر وسلمان الصف في الصلاة...


فلما سلم النبي ...قال: يا عمر يا سلمان، ماذا فعل ثعلبة؟


قال هو ذا يا رسول الله....


فقام الرسول فحركه وانتبه...


فقال له: ما غيبك عني يا ثعلبة؟


قال ذنبي يا رسول الله...


قال أفلا أدلك على آية تمحوا الذنوب والخطايا؟؟؟


قال بلى يا رسول الله...


قال: قل:


ربنا آتنا فيالدنيا حسنة


وفيالآخرة حسنة


وقنا عذاب النار


قالذنبيأعظم


قالرسول الله : بلكلاماللهأعظم


ثم أمره بالانصراف إلى منزله...


فمر من ثعلبة ثمانية أيام...


ثم أن سلمان أتى رسول الله .....


فقال: يا رسول الله هل لك في ثعلبة فانه لما به قد هلك؟؟؟


فقال رسول الله : فقوموا بنا اليه...


ودخل عليه الرسول ...


فوضع رأس ثعلبة في حجره...


لكن سرعان ما أزال ثعلبة رأسه من على حجر النبي...


فقال له لم أزلت رأسك عن حجري؟؟؟


فقال لأنه ملآن بالذنوب...


قال رسول الله ما تشتكي؟؟؟


قال: مثل دبيب النمل بين عظمي ولحمي وجلدي...


قال الرسول الكريم : ما تشتهي؟


قال:مغفرة ربي


فنزل جبريل فقال:


يا محمد إن ربك يقرؤك السلام...


ويقول لك


لو أن عبدي هذا لقيني بقراب الأرض خطايا لقيته بقرابها مغفرة


فأعلمه النبي بذلك، فصاح صيحة بعدها مات على أثرها.


فأمر النبي بغسله وكفنه...


فلما صلى عليه الرسول ..


جعل يمشي على أطراف أنامله،


فلما انتهى الدفن قيل لرسول الله:


يا رسول الله رأيناك تمشي على أطراف أناملك.


قال الرسول:


والذي بعثني بالحق نبياً ما قدرت أن أضع قدمي على الأرض من كثرة ما نزل من الملائكة لتشييعه


الانسان خطّاء... وخير الخطائين التوابون...


فالواجب علينا أن نعود أنفسنا دائماً على التوبة النصوح...


"اللهم أنت ربي... وأنا عبدك... خلقتنى... وانا على عهدك ووعدك مااستطعت... أعوذ بك من شر ما صنعت... أبوء لك بنعمتك علىّ... وأبوء بذنبى... فاغفر لي... فإنه لايغفر الذنوب إلا أنت"


أستغفر الله العظيم الذي لا اله إلا هو الحي القيوم وأتوب إليه


”ربنا آتنا في الدنيا حسنة.....


وفي الآخرة حسنة...


وقنا عذاب النار“



السلام عليكم ورحمةالله وبركاته


هذا الحديث ذكره ابن الجوزي في الموضوعات وابن عِراق في تنزيه الشريعة المرفوعة عن الأحاديث الموضوعة ، والسيوطي في اللآلي المصنوعة في الأحاديث الموضوعة ، والشوكاني في الفوائد المجموعة .



وقال ابن الجوزي : هذا حديث موضوع شديد البرودة !



وهذا يعني أن الحديث موضوع مكذوب على رسول الله صلى الله عليه وسلم لا تجوز روايته ولا يجوز تناقله إلا على سبيل التحذير منه .


الشيخ
عبد الرحمن السحيم

المحب لله غير متواجد حالياً  
موضوع مغلق



الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 02:03 PM.
 sitemap
سياسة الخصوصيه Privacy Policy
 
Powered by vBulletin


Copyright ©2000 - 2009, Jelsoft Enterprises
RehabMaroC.Com