تفعيل العضوية طلب رقم تفعيل العضوية استرجاع كلمة المرور المفقودة

أي دعاية لموقع أو ايميل سيعرض صاحبه للتوقيف
إضافة على المسنجر للذين يواجهون صعوبة في التسجيل أو الدخول للمنتدى
msn : support@rehabmaroc.com

إضافة رد


قديم 03-21-2011, 05:08 PM   #1


 الصورة الرمزية لولوا

 
تاريخ التسجيل: Feb 2011
الدولة: الجديدة
المشاركات: 120
Arrow مبارك لكل أم بعيدها السنوي


أبارك لجميع الأمهات الموجودات بالمنتدى و إلا كل الأمهات المسلمات بالعالم بعيدها السنوي

و طبعا لأمي و يارب يطول بعمر كل أم بالدنيا و يرزقها الله الشفا و السعادة و

طول العمر أمين و لكل الأمهات المتوفيات الرحمة لروحهم و ليسكنهم الله فسيح جناته

امين يارب العالمين إنك على كل شيء قدير

لولوا غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس

قديم 03-21-2011, 05:31 PM   #2


 الصورة الرمزية أسير الصمت

 
تاريخ التسجيل: Aug 2010
الدولة: الـمــ غ ـــرب الـــ ح ـبيب
المشاركات: 2,024
افتراضي

بالروسى(ماتى)
باليونانى(ماتا)
بالهولندى(ماتكا)
بالانجليزى(مازر)
بالنمساوى(مونزك)
بالفرنسى(مامان)
بالبليجكى (مام)
بالتركى(نينا)
بالهندى (ماه)
باليابان(هاها)

بالعربية أمي

أ : أمل
م : موده
ي : ينبع بداخلي كل يوم ..

كل سنة و كل الأمهااات بخير

__________________







أسير الصمت غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس

قديم 03-21-2011, 05:44 PM   #3


 الصورة الرمزية om doha

 
تاريخ التسجيل: Jan 2011
الدولة: المغرب الحبيب
المشاركات: 1,454
افتراضي

و الأم أحقُُِ مِن أنْ يُحتفل بها يومًا واحدًا في السَّنة؛ بل الأم لها الحقُّ على أولادها أن يرعوِْها وأن يعتنوا بها، وأن يقوموا بطاعتها -في غير معصية الله -عزَّ وجلَّ-
في كلِّ زمان، وفي كلِّ مكان.
على العموم مشكورين .

__________________

om doha غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس

قديم 03-21-2011, 06:15 PM   #4


المشرفة العــــامة

 الصورة الرمزية شمس الضحى

 
تاريخ التسجيل: Feb 2010
الدولة: الدارالبيضاء
المشاركات: 10,358
افتراضي

كل عام وامهاتنا بالف خير
بل كل يوم وكل دقيقة وثانية

__________________
مخالف

شمس الضحى غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس

قديم 03-21-2011, 08:42 PM   #5


 الصورة الرمزية لولوا

 
تاريخ التسجيل: Feb 2011
الدولة: الجديدة
المشاركات: 120
افتراضي

بالروسى(ماتى)
باليونانى(ماتا)
بالهولندى(ماتكا)
بالانجليزى(مازر)
بالنمساوى(مونزك)
بالفرنسى(مامان)
بالبليجكى (مام)
بالتركى(نينا)
بالهندى (ماه)
باليابان(هاها)

بالعربية أمي

أ : أمل
م : موده
ي : ينبع بداخلي كل يوم ..

كل سنة و كل الأمهااات بخير

شكرا لمرورك الرائع أخي
لولوا غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس

قديم 03-21-2011, 08:47 PM   #6


 الصورة الرمزية لولوا

 
تاريخ التسجيل: Feb 2011
الدولة: الجديدة
المشاركات: 120
افتراضي

و الأم أحقُُِ مِن أنْ يُحتفل بها يومًا واحدًا في السَّنة؛ بل الأم لها الحقُّ على أولادها أن يرعوِْها وأن يعتنوا بها، وأن يقوموا بطاعتها -في غير معصية الله -عزَّ وجلَّ-

في كلِّ زمان، وفي كلِّ مكان.
على العموم مشكورين .

أختي عندك كل الحق في كلامك لكن ليس هناك عيب لو خصص يوم نحفل به جميعا و نجتمع فيه مع أمهاتنا بعيدا عن المشاغل اليومية و متاهات الحياة التي تبعد بعضنا

غصبا عنهم و شكرا لمرورك المفيد لموضوعي
لولوا غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس

قديم 03-21-2011, 08:49 PM   #7


 الصورة الرمزية لولوا

 
تاريخ التسجيل: Feb 2011
الدولة: الجديدة
المشاركات: 120
افتراضي

كل عام وامهاتنا بالف خير
بل كل يوم وكل دقيقة وثانية

أأأأأأأأمين اختي شمس يسمع منك ربنا بإدنه

لولوا غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس

قديم 03-21-2011, 09:17 PM   #8


 الصورة الرمزية ام رياض

 
تاريخ التسجيل: Feb 2010
المشاركات: 782
افتراضي

شكرا لك اختي لؤلؤة على اهتمامك

كل عام وامهاتنا بالف خير وطال عمرهن

وهن بتمام الصحة والعافية

__________________

ام رياض غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس

قديم 03-21-2011, 09:59 PM   #9


 الصورة الرمزية نوراليقين

 
تاريخ التسجيل: Aug 2010
الدولة: المغرب
المشاركات: 3,245
افتراضي

حكم الاحتفال بعيد الام


الأم نعمة كبيرة من الله عز وجل على كل إنسان فهي الحنان والأمان والاطمئنان وهي الحياة بحلوها , ووجودها رحمة في حياتنا .

كم من الكلمات والأشعار قيلت في حق الأم وفضلها ولم ولن توفي حقها فهي هبة الرحمن للإنسان .

كم أحبك يا أمي وأتمنى أن أرتمي بين أحضانك وأرمي همومي بين جنبات قلبك الدافيء الكبير الحنون , رحمك الله يا أمي

منحك الله عز وجل مكانة وحباك بالتبجيل والفضل والتكريم .






عندما نقف على آيات الله ونتأمل حكمة الله عز وجل في توصية الأبناء بالآباء خيرا ونجد الآيات في مواضع مختلفة تحثنا عن البر والإحسان بالوالدين , فهذا هو ديننا وإسلامنا ورحمة الله ونبيه بالوالدين .

فقد وصى الله بهما في كتابه العزيز مرارا وتكرارا ,

والآيات كثيرة والوصايا عديدة تشمل جميع نواحي الحياة , وحتى بعد الممات أيضا

وقد قرن الله عز وجل رضاه ببر الوالدين , وقرن توحيده وعدم الشرك به بالإحسان إلى الوالدين .

قال تعالى :{ وَاعْبُدُوا ْاللّهَ وَلاَ تُشْرِكُواْ بِهِ شَيْئاً وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَاناً } النساء

قال تعالى:{ وَوَصَّيْنَا الْإِنسَانَ بِوَالِدَيْهِ حَمَلَتْهُ أُمُّهُ وَهْناً عَلَى وَهْنٍ وَفِصَالُهُ فِي عَامَيْنِ أَنِ اشْكُرْ لِي وَلِوَالِدَيْكَ إِلَيَّ الْمَصِيرُ }


وكذلك الأحاديث النبوية قد أمرتنا وحثتنا على طاعتهما وبرهما وحسن معاملتهما


عن أبي هريرة قال : جاء رجل إلى رسول الله قال :-" يا رسول الله : من أحق الناس بحسن الصحبة ؟

قال : أمّك ثم أمّك ثم أمّك ثم أباك ثم أدناك أدناك " متفق عليه


هكذا يكون البيت المسلم على مدار العام وليس يوما واحدا فقط نتذكر فيه الأم ونعطف عليها ونبرها نزورها .

فالبيت المؤمن كما وصانا الله نجد فيه نموذجا صالحا من بر الأبناء لآبائهم سواء الأم أو الأب على السواء فالوصية جاءت من الله عز وجل ورسوله الكريم صلى الله عليه وسلم ببر ورحمة الوالدين .

بيت فيه حماية من الله عز وجل للأب والأم من أقل وأصغر الأشياء من قول كلمة أف .

قال تعالى :{ فلا تقل لهما أفٌ ولا تنهرهما وقل لهما قولاً كريما } الإسراء 23.



قال الشيخ بن باز رحمه الله

ما أحدثه الغرب من تخصيص الأم بالتكريم في يوم من السنة فقط ثم إهمالها في بقية العام مع الإعراض عن حق الأب وسائر الأقارب ولا يخفى على اللبيب ما يترتب على هذا الإجراء من الفساد الكبير مع كونه مخالفا لشرع أحكم الحاكمين وموجباً للوقوع فيما حذر منه رسوله الأمين .


يوم 21 مارس وهو ما يسمى بعيد الأم

ونرى كثيرا من المسلمين للأسف يحتفلون بتلك المناسبة ولا يعلمون أن الاحتفال بها يمس عقيدتهم

وقد نهانا الرسول صلى الله عليه وسلم وحذرنا من إتباع سنن المشركين .

كيف بدأ الاحتفال بعيد الأم؟
آنا.م.جارفس: (1864-1948)

هي ص**** فكرة ومشروع جعل يوم عيد الأم إجازة رسمية في الولايات المتحدة، فهي لم تتزوج قط وكانت شديدة الارتباط بوالدتها، وكانت ***ه للدير، وتدرس في مدرسة الأحد التابعة للكنيسة النظامية "أندرو" في جرافتون غرب فرجينيا، وبعد موت والدتها بسنتين بدأت حملة واسعة النطاق شملت رجال الأعمال والوزراء ورجال الكونجرس؛ لإعلان يوم عيد الأم عطلة رسمية في البلاد، وكان لديها شعور أن الأطفال لا يقدرون ما تفعله الأمهات خلال حياتهم، وكانت تأمل أن يزيد هذا اليوم من إحساس الأطفال والأبناء بالأمهات والآباء، وتقوى الروابط العائلية المفقودة .

قامت الكنيسة بتكريم الآنسة آنا جارفس من مايو 1908، وكانت هذه بداية الاحتفال بعيد الأم في الولايات المتحدة .

وكان القرنفل من ورود والدتها المفضلة وخصوصًا الأبيض ؛ لأنه يعبر عن الطيبة والنقاء والتحمل والذي يتميز به حب الأم، ومع مرور الوقت أصبح القرنفل الأحمر إشارة إلى أن الأم على قيد الحياة، والأبيض أن الأم رحلت عن الحياة .




- عيد الأم العربي -

بدأت فكرة الاحتفال بعيد الأم العربي في مصر على يد الأخوين "مصطفى وعلي أمين" مؤسسي دار أخبار اليوم الصحفية.. فقد وردت إلى علي أمين ذاته رسالة من أم تشكو له جفاء أولادها وسوء معاملتهم لها، وتتألم من نكرانهم للجميل.. وتصادف أن زارت إحدى الأمهات مصطفى أمين في مكتبه.. وحكت له قصتها التي تتلخص في أنها ترمَّلت وأولادها صغار، فلم تتزوج، وأوقفت حياتها على أولادها، تقوم بدور الأب والأم، وظلت ترعى أولادها بكل طاقتها، حتى تخرجوا في الجامعة، وتزوجوا، واستقل كل منهم بحياته، ولم يعودوا يزورونها إلا على فترات متباعدة للغاية .


فتاواى العلماء

قال علماء اللجنة الدائمة :

لا يجوز الاحتفال بما يسمى " عيد الأم " ولا نحوه من الأعياد المبتدعة لقول النبي صلى الله عليه وسلم " من عمل عملا ليس عليه أمرنا فهو رد " ، وليس الاحتفال بعيد الأم من عمله صلى الله عليه وسلم ولا من عمل أصحابه رضي الله عنهم ولا من عمل سلف الأمة ، وإنما هو بدعة وتشبه بالكفار .

سئل فضيلة الشيخ محمد بن صالح العثيمين عن حكم الاحتفال بما يسمى عيد الأم ؟

فأجاب فضيلته :

إن كل الأعياد التي تخالف الأعياد الشرعية كلها أعياد بدع حادثة لم تكن معروفة في عهد السلف الصالح وربما يكون منشؤها من غير المسلمين أيضا فيكون فيها مع البدعة مشابهة أعداء الله سبحانه وتعالى ،

والأعياد الشرعية معروفة عند أهل الإسلام ، وهي عيد الفطر ، وعيد الأضحى ، وعيد الأسبوع ( يوم الجمعة )

وليس في الإسلام أعياد سوى هذه الأعياد الثلاثة ،

وكل أعياد أحدثت سوى ذلك فإنها مردودة على محدثيها وباطلة في شريعة الله سبحانه وتعالى ،

لقول النبي صلى الله عليه وسلم :" من أحدث في أمرنا هذا ما ليس منه فهو رد "
أي : مردود عليه غير مقبول عند الله

وفي لفظ : " من عمل عملا ليس عليه أمرنا فهو رد "

وإذا تبين ذلك فإنه لا يجوز في العيد الذي ذكر في السؤال والمسمى عيد الأم ، لا يجوز فيه إحداث شيء من شعائر العيد ، كإظهار الفرح والسرور ، وتقديم الهدايا وما أشبه ذلك ، والواجب على المسلم أن يعتز بدينه ويفتخر به وأن يقتصر على ما حده الله تعالى لعباده فلا يزيد فيه ولا ينقص منه ، والذي ينبغي للمسلم أيضا ألا يكون إمعة يتبع كل ناعق بل ينبغي أن يُكوِّن شخصيته بمقتضى شريعة الله تعالى حتى يكون متبوعا لا تابعا ، وحتى يكون أسوة لا متأسياً

لأن شريعة الله - والحمد لله - كاملة من جميع الوجوه كما قال تعالى { اليوم أكملت لكم دينكم وأتممت عليكم نعمتي ورضيت لكم الإسلام دينا } ، والأم أحق من أن يحتفى بها يوماً واحداً في السنة ، بل الأم لها الحق على أولادها أن يرعوها ، وأن يعتنوا بها ، وأن يقوموا بطاعتها في غير معصية الله عز وجل في كل زمان ومكان .

منقول

__________________

نوراليقين غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس

قديم 03-21-2011, 11:54 PM   #10


 
تاريخ التسجيل: Sep 2010
الدولة: المملكة المغربية الشريفة
المشاركات: 1,651
افتراضي

اقتباس
مشاهدة المشاركة المشاركة الأصلية كتبت بواسطة نوراليقين
حكم الاحتفال بعيد الام
قال الشيخ بن باز رحمه الله

ما أحدثه الغرب من تخصيص الأم بالتكريم في يوم من السنة فقط ثم إهمالها في بقية العام مع الإعراض عن حق الأب وسائر الأقارب ولا يخفى على اللبيب ما يترتب على هذا الإجراء من الفساد الكبير مع كونه مخالفا لشرع أحكم الحاكمين وموجباً للوقوع فيما حذر منه رسوله الأمين .


يوم 21 مارس وهو ما يسمى بعيد الأم

ونرى كثيرا من المسلمين للأسف يحتفلون بتلك المناسبة ولا يعلمون أن الاحتفال بها يمس عقيدتهم

وقد نهانا الرسول صلى الله عليه وسلم وحذرنا من إتباع سنن المشركين .

كيف بدأ الاحتفال بعيد الأم؟
آنا.م.جارفس: (1864-1948)

هي ص**** فكرة ومشروع جعل يوم عيد الأم إجازة رسمية في الولايات المتحدة، فهي لم تتزوج قط وكانت شديدة الارتباط بوالدتها، وكانت ***ه للدير، وتدرس في مدرسة الأحد التابعة للكنيسة النظامية "أندرو" في جرافتون غرب فرجينيا، وبعد موت والدتها بسنتين بدأت حملة واسعة النطاق شملت رجال الأعمال والوزراء ورجال الكونجرس؛ لإعلان يوم عيد الأم عطلة رسمية في البلاد، وكان لديها شعور أن الأطفال لا يقدرون ما تفعله الأمهات خلال حياتهم، وكانت تأمل أن يزيد هذا اليوم من إحساس الأطفال والأبناء بالأمهات والآباء، وتقوى الروابط العائلية المفقودة .

قامت الكنيسة بتكريم الآنسة آنا جارفس من مايو 1908، وكانت هذه بداية الاحتفال بعيد الأم في الولايات المتحدة .

وكان القرنفل من ورود والدتها المفضلة وخصوصًا الأبيض ؛ لأنه يعبر عن الطيبة والنقاء والتحمل والذي يتميز به حب الأم، ومع مرور الوقت أصبح القرنفل الأحمر إشارة إلى أن الأم على قيد الحياة، والأبيض أن الأم رحلت عن الحياة .




- عيد الأم العربي -

بدأت فكرة الاحتفال بعيد الأم العربي في مصر على يد الأخوين "مصطفى وعلي أمين" مؤسسي دار أخبار اليوم الصحفية.. فقد وردت إلى علي أمين ذاته رسالة من أم تشكو له جفاء أولادها وسوء معاملتهم لها، وتتألم من نكرانهم للجميل.. وتصادف أن زارت إحدى الأمهات مصطفى أمين في مكتبه.. وحكت له قصتها التي تتلخص في أنها ترمَّلت وأولادها صغار، فلم تتزوج، وأوقفت حياتها على أولادها، تقوم بدور الأب والأم، وظلت ترعى أولادها بكل طاقتها، حتى تخرجوا في الجامعة، وتزوجوا، واستقل كل منهم بحياته، ولم يعودوا يزورونها إلا على فترات متباعدة للغاية .


فتاواى العلماء

قال علماء اللجنة الدائمة :

لا يجوز الاحتفال بما يسمى " عيد الأم " ولا نحوه من الأعياد المبتدعة لقول النبي صلى الله عليه وسلم " من عمل عملا ليس عليه أمرنا فهو رد " ، وليس الاحتفال بعيد الأم من عمله صلى الله عليه وسلم ولا من عمل أصحابه رضي الله عنهم ولا من عمل سلف الأمة ، وإنما هو بدعة وتشبه بالكفار .

سئل فضيلة الشيخ محمد بن صالح العثيمين عن حكم الاحتفال بما يسمى عيد الأم ؟

فأجاب فضيلته :

إن كل الأعياد التي تخالف الأعياد الشرعية كلها أعياد بدع حادثة لم تكن معروفة في عهد السلف الصالح وربما يكون منشؤها من غير المسلمين أيضا فيكون فيها مع البدعة مشابهة أعداء الله سبحانه وتعالى ،

والأعياد الشرعية معروفة عند أهل الإسلام ، وهي عيد الفطر ، وعيد الأضحى ، وعيد الأسبوع ( يوم الجمعة )

وليس في الإسلام أعياد سوى هذه الأعياد الثلاثة ،

وكل أعياد أحدثت سوى ذلك فإنها مردودة على محدثيها وباطلة في شريعة الله سبحانه وتعالى ،

لقول النبي صلى الله عليه وسلم :" من أحدث في أمرنا هذا ما ليس منه فهو رد "
أي : مردود عليه غير مقبول عند الله

وفي لفظ : " من عمل عملا ليس عليه أمرنا فهو رد "

وإذا تبين ذلك فإنه لا يجوز في العيد الذي ذكر في السؤال والمسمى عيد الأم ، لا يجوز فيه إحداث شيء من شعائر العيد ، كإظهار الفرح والسرور ، وتقديم الهدايا وما أشبه ذلك ، والواجب على المسلم أن يعتز بدينه ويفتخر به وأن يقتصر على ما حده الله تعالى لعباده فلا يزيد فيه ولا ينقص منه ، والذي ينبغي للمسلم أيضا ألا يكون إمعة يتبع كل ناعق بل ينبغي أن يُكوِّن شخصيته بمقتضى شريعة الله تعالى حتى يكون متبوعا لا تابعا ، وحتى يكون أسوة لا متأسياً

لأن شريعة الله - والحمد لله - كاملة من جميع الوجوه كما قال تعالى { اليوم أكملت لكم دينكم وأتممت عليكم نعمتي ورضيت لكم الإسلام دينا } ، والأم أحق من أن يحتفى بها يوماً واحداً في السنة ، بل الأم لها الحق على أولادها أن يرعوها ، وأن يعتنوا بها ، وأن يقوموا بطاعتها في غير معصية الله عز وجل في كل زمان ومكان .

منقول

ما شاء الله,اللهم بارك
احسنت اختي نور اليقين
وبالدارجة (هكا يكونوا بنات الاسلام والا فلا)
وحفظك الله من كل سوء.

واتمنى من الاخت لولوا ان تستفيد بما جاءت به اختها
وازيد على ذلك ان الام مكرمة عندنا سائر ايام السنة فلا نحتاج نحن المسلمين ان نخصص لها يوما خاصا
ونقع في تقليد الكفار
وكما يقول الرسول صلى الله عليه وسلم من تشبه بقوم فهو منهم
فنسال الله السلامة والعافية
والله الموفق.

__________________

قال الإمام الأوزاعي - رحمه الله تعالى- :
اصبر نفسك على السنة ؛ و قف حيث وقف القوم ؛ و قل بما قالوا ؛ و كف عما كفوا ؛ و اسلك سبيل سلفك الصالح ؛ فإنه يسعك ما وسعهم
وقال ابن عمر - رضي الله عنهما -
كل بدعة ضلالة ؛ و إن رآها الناس حسنة
الناصح غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد



الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 06:36 PM.
 sitemap
سياسة الخصوصيه Privacy Policy
 
Powered by vBulletin


Copyright ©2000 - 2009, Jelsoft Enterprises
RehabMaroC.Com