العودة   منتديات رحاب المغرب/ منتديات مغربية > الأقــســـام الــعـــامــة > منتدى الحوار العام

منتدى الحوار العام للنقاش الهادف والبناء والمواضيع العامه

تفعيل العضوية طلب رقم تفعيل العضوية استرجاع كلمة المرور المفقودة

أي دعاية لموقع أو ايميل سيعرض صاحبه للتوقيف
إضافة على المسنجر للذين يواجهون صعوبة في التسجيل أو الدخول للمنتدى
msn : support@rehabmaroc.com

إضافة رد


قديم 07-07-2011, 12:21 PM   #1


موقوف

 
تاريخ التسجيل: Jun 2011
الدولة: المغرب العربي
المشاركات: 579
Thumbs Up أريــــــد أن أتــــوب، لــكــن....


السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته..،،
أعضاء وعضوات مرحبا بكم..،،
مشرفي ومشرفات أهلا بكم..،،
سأكتب الآن موضوعي ، أليس كذلك؟؟
لديكم فرضيات انطلاقا من العنوان وأظن انها صحيحة..،،
جميعنا وأقول جميعنا، قاموا و ما زالوا يقومون بذنوب ومعاصي لا يعلمها إلا الله،
يصلون إلى مرحلة يحتاجون فيها للتغير، وبالفعل يقررون أن يغيروا أنفسهم إلى الأحسن،
لكن، -وسأسطر عليها لأنها مهمة جدا- تراه مع مرور الزمن يرجع إلى حالته السابقة التي كان عليها،
لماذا؟
هل التغيير صعب إلى هذه الدرجة؟
سنسأل ذلك الشخص عن سبب رجوعه إلى حالته الأصلية.
أجابني وقال لي:"إنه المجتمع يا محمد."
أجبته:"لماذا عندما نقوم بأمر شنيع نرجع المسؤولية دائما إلى المجتمع؟؟."
أجبته بتلك الطريقة لأني لم أفهم كلامه. أما الآن فقد فهمت مقصده.
أراد أن يتوب لكن المجتمع لم يوفر له الظروف المناسبة لذلك..،،
تخرج إلى الشارع فترى الحرام يمشي على رجليه..،،
تذهب إلى مؤسسة دراسية فترى تلميذات وتلاميذ في حالة لا يمكن ان تقول عليهم هم مسلمون..،،
وإذا قلت لهم ما هذا، يقولون لك:
"إنه عصر العولمة والموضة، ما بالك؟ لماذا أنت قديم لهذه الدرجة؟"
أية عولمة وأية موضة..،،جل ما أراه هو حرام في حرام..
فكيف لأخينا أن يتوب؟
حتى وإن رأيت حلالا، عندما تتعمق في معرفته..
تجده مجرد حرام تنكر بزي الحلال..بحجة أن الغاية تبرر الوسيلة..،،
أريد أن أتوب، تريد أن تتوب، تريد أن تتغير..،،
لكن، في كل مرة..ترجع حليمة إلى عادتها القديمة..،،
فكيف للمرء أن يتوب إذن في هذا المجتمع الذي لا يوفر له الظروف الملائمة
chahiri7 غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس

قديم 07-07-2011, 01:36 PM   #2


المشرفة العامة

 الصورة الرمزية ام غزلان

 
تاريخ التسجيل: May 2011
الدولة: العاصمة الاقتصادية
المشاركات: 4,028
افتراضي

فعلا المجتمع يلعب دورا في انحراف الشباب و الاطفال ; والانحراف يؤدي الى ارتكاب الذنوب والمعاصي .
لكن لنكن صرحاء ولانضع كل اللوم على المجتمع . فالمشكلة ربما تكمن في توجيهنا لشبابنا واطفالنا .
فعندما نجد طفلا لم يصل حتى سن المراهقة يتعاطى للتذخين واحيانا المخذرات والسرقة...... من المسؤول ?
حسب رايي ليس المجتمع انما الاسرة لانه في هذه السن الحرجة يحتاج لمراقبة من الاسرة .
وعندما نجد طفلة في الثانية عشر من عمرها تذهب الى اي مكان بمفردها دون مراقبة من الام والاب فمن اذن تسبب في انحرافها ?
اعتقد ان التوجيه والمراقبة في الطفولة تمنح الانسان المناعة ضد الانحراف في فترة الشباب.
لا ننسى بان هناك نسبة من الكهول ترتكب المعاصي في مجتمع ينتظر منهم ان يكونوا قدوة للشباب والاطفال وهذه مصيبة اعظم . فلو تاب من هم في سن ابائنا ستتوفر الظروف لاصلاح شبابنا واطفالنا .

ام غزلان غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس

قديم 07-07-2011, 06:00 PM   #3


 
تاريخ التسجيل: Jun 2011
المشاركات: 2,199
افتراضي

قال تعالى
يُرِيدُ أَن يَتُوبَ عَلَيْكُمْ وَيُرِيدُ ٱلَّذِينَ يَتَّبِعُونَ ٱلشَّهَوٰتِ أَن تَمِيلُواْ مَيْلاً عَظِيماً يُرِيدُ ٱللَّهُ أَن يُخَفّفَ عَنْكُمْ وَخُلِقَ ٱلإِنسَـٰنُ ضَعِيفاً
[النساء:27، 28].

فالانسان يحيط به أعداء كثر، من شياطين الإنس والجن، يحسنون القبيح، ويقبحون الحسن،
ينضم إليهم النفس الأمارة بالسوء،
يدعونه إلى الشهوات، ويقودونه إلى مهاوي الردى.
ينحدر في موبقات الذنوب صغائرها وكبائرها، ينساق في مغريات الحياة، وداعيات الهوى،
يصاحب ذلك ضيق وحرج وشعور بالذنب والخطيئة
فيوشك أن تنغلق أمامه أبواب الأمل، ويدخل في دائرة اليأس من روح الله والقنوط من رحمة الله.

هنا كان الالتجاء إلى الله تعالى والتضرع إليه من أعظم أسباب الثبات على التوبة

فالانسان إذا اتجه إلى ربه بعزم صادق وتوبة نصوح
موقنا برحمة ربه واجتهد في الصالحات دخلت الطمأنينة إلى قلبه،
وانفتحت أمامه أبواب الأمل، واستعاد الثقة بنفسه،
واستقام على الطريقة، واستتر بستر الله.

قال تعالى:
ياأَيُّهَا الَّذِينَ ءامَنُواْ تُوبُواْ إِلَى اللَّهِ تَوْبَةً نَّصُوحاً عَسَى رَبُّكُمْ أَن يُكَفّرَ عَنكُمْ سَيّئَاتِكُمْ وَيُدْخِلَكُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِى مِن تَحْتِهَا الأَنْهَارُ يَوْمَ لاَ يُخْزِى اللَّهُ النَّبِىَّ وَالَّذِينَ ءامَنُواْ مَعَهُ نُورُهُمْ يَسْعَى بَيْنَ أَيْدِيهِمْ وَبِأَيْمَانِهِمْ يَقُولُونَ رَبَّنَا أَتْمِمْ لَنَا نُورَنَا وَاغْفِرْ لَنَا إِنَّكَ عَلَى كُلّ شَىْء قَدِيرٌ
[التحريم:8].

اللهم ثبتنا على الطريق المستقيم وإغفر لنا ولجميع المسلمين
وصلى الله على سيدنا ونبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين

روح المغرب غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس

قديم 07-08-2011, 09:48 AM   #4


المشرفة العــــامة

 الصورة الرمزية شمس الضحى

 
تاريخ التسجيل: Feb 2010
الدولة: الدارالبيضاء
المشاركات: 10,358
افتراضي

ورايي من راي الاخوات
اللهم اصلح اطفالنا وشبابنا الى مافيه الخير

__________________
مخالف

شمس الضحى غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس

قديم 07-08-2011, 12:00 PM   #5


 الصورة الرمزية Sajwa

 
تاريخ التسجيل: Mar 2011
الدولة: المغرب
المشاركات: 129
افتراضي

أنا في رأيي أن يقتنع الإنسان أولا أن ما سيقدم عليه "التوبة" هو الأمر الأفضل و الصحيح و أن يعرف مزايا الرجوع إلى الله و الفوائد التي ستعم عليه إن إتبع الطريق الصحيح...و يجب أن تكون هذه الفوائد ملموسة لكي تشجعه على الفوائد الغير ملموسة "الحسنات و الأجر عند الله"،فنحن أصبحنا مجتمع مادي نصدق ما بين أيدينا...لذلك نبدأ مثلا بالصلاة من بين الفوائد التي ألتمسها أنا شخصيا في الصلاة أنها أفضل منظم للوقت حيث أنها تقسم اليوم إلى نطاقات زمنية تسهل عليك القيام بأعمالك اليومية...تنظم أوقات الأكل...الصلاة رياضة جد مفيذة و هذا ليس من عندي بل هناك دكتور أمريكي هو من أتبث ذلك...تعطيك و قت للتأمل و للراحة الفكرية حيث أنه لكي تكون صلاتك صحيحة يجب أن تخلي تفكيرك من جميع أمورك الدنيوية...زد على ذلك النظافة فأنت تنظف نفسك على الأقل خمس مرات...زد على ذلك العلاقات الإجتماعية إذا كنت تصلي و لو من فترة إلى أخرى في المسجد...و ربما تكون فوائد أخرى أغفل عنها...و هذا كله في فريضة واحدة.
أما عن رأي المجتمع و تأثيره فلا أضن أنه أمر يستحق حتى التفكير به...بالعكس أنا أرى أنه إذا كانت حياتك منظمة و مبنية على أسس ستكون محترما من طرف المحيطين بك...شريطة أن لا يكون هناك تشدد في الآراء و لا في إصدار الأحكام على الناس فلا أحد منا له الحق في التحليل و التحريم حتى النصيحة ليس لك الحق في توجيهها في كل الأوقات فقد تكون نتيجتها سلبية عليك أو على الشخص الموجهة إليه و تكون بذلك قد أفسدت بذل أن تصلح...و يجب علينا دائما أن نتذكر أننا أفراد و لسنا بمؤسسات لنا سلطة على أنفسنا فقط...ليس لنا الحق حتى في الإنتقاذ...لماذا...لأن ذلك الوقت الذي تضيعه في الإنتقاذ يعتبر و قتا ضائعا لو إستثمرته في إصلاح نفسك لكان أكثر فائدة و على الأقل تكون قد إستفذت و يمكن أن تكون قدوة لشخص آخر يكون قد بدأت تظهر عنده هواجس التوبة...أما بالنسبة للحياة الإجتماعية للفرد ففي نظري ستكون جد طبيعية بل هي الأصح لأن المعلوم أن كل مضر حرام...و بهاذا ستكون في منآى عن الأضرار و الأخطار التي تتربص بك،و العجب كل العجب للناس اللذين يعلمون أن الأمر الذي يقومون به فيه ضرر عليهم و مع ذلك يقدمون عليه فلا يمكن أن تقول عنهم إلا أنهم ليسوا بأسوياء...و من منا يرغب في أن يكون كذلك؟!

__________________

Sajwa غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس

قديم 07-08-2011, 12:12 PM   #6


 الصورة الرمزية Sajwa

 
تاريخ التسجيل: Mar 2011
الدولة: المغرب
المشاركات: 129
افتراضي

و أرجو منك يا أخي عندما تقرأ رأيي أن تعطي رأيك به بدل أن تشكرني على مروري
فالهدف عندي هو تبادل الآراء و لي عودة إلى موضوعك الذي يشغل بال الكثيرين
و أتمنى أن يكون رأيي إيجابيا لأن السلبية لا تخلق إلا السلبية

__________________

Sajwa غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس

قديم 07-08-2011, 10:37 PM   #7


موقوف

 
تاريخ التسجيل: Jun 2011
الدولة: المغرب العربي
المشاركات: 579
افتراضي

اقتباس
مشاهدة المشاركة المشاركة الأصلية كتبت بواسطة Sajwa
و أرجو منك يا أخي عندما تقرأ رأيي أن تعطي رأيك به بدل أن تشكرني على مروري

فالهدف عندي هو تبادل الآراء و لي عودة إلى موضوعك الذي يشغل بال الكثيرين

و أتمنى أن يكون رأيي إيجابيا لأن السلبية لا تخلق إلا السلبية

شكرا لك أختي على ردك
كلشي راك قلتيه أنت والاخوات رأيي
ان الله يغفر الذنوب جميعا
التوبه الصادقه والنصوح والنيه الصادقه هي اهم عامل لمغفرة الذنوب ولقبول التوبه ...


يانفس توبي فان الموت قد حانـا ***** واعصى الهوى فالهوى مازال فتانا
اما ترين المنــايا كيف تلقـطنا ***** لقـطا وتلحـق اخـرانا باولانــا
في كل يوم لنـا ميت نشــيعه ***** نـرى بمصـرعه اثـار موتـانـا
يانفـس مالي وللامـوال اتركها ***** خلفي واخـرج من دنيـاي عريانا
مابالنـا نتعامى عن مصــائرنا ***** ننسـى بغـفلتنا من ليـس ينسانا
نزداد حرصـا وهذا الدهر يزجرنا ***** كان زاجـرنا بالحـرص اغرانـا
اين الملوك وابنــاء الملوك ومن ***** كانت تخـر له الاذقـان اذعانـا
صاحت بهم حادثات الدهر فانقلبوا ***** مسـتبدلـين من الاوطان اوطانا
خلوا مدائـن كان العز مفرشـها ***** واستفرشــوا حفرا غبرا وقيعانا
باراكضا في ميـادين الهوى مرحا ***** ورافلا في ثيـاب الغي نشــوانا
مضى الزمان وولى العمر في لعب ***** يكفيك ما قد مضـى قد كانا ماكانا




chahiri7 غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس

قديم 07-08-2011, 11:11 PM   #8


 الصورة الرمزية الظل السرمدي

 
تاريخ التسجيل: Jun 2011
الدولة: ღ♥ღ في قلب كل مُحب ღ♥ღ
المشاركات: 483
افتراضي

ماشاء الاخوات لم يتركو لي ما اقول

لكنيي احب ان اضيف شيئا وهو اننا اليوم نواجه حربا ضد عدو اسمه الشهوة

وكما نعلم النفس امارة بالسوء لدى وجب تقويمها وتدريبها على تجنب المحارم

اعلم ان هدا صعب لكنه ليس بالمستحيل

ويجب ان نتدكر ان هناك حسابا ينتظرنا

ولن تنفعنا هده الحجج الواهية لان كل انسان مسؤول عن نفسه

ورحم الله عبدا عرف قدر نفسه

تشكر اخي ع الطرح

__________________

الظل السرمدي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس

قديم 07-08-2011, 11:16 PM   #9


موقوف

 
تاريخ التسجيل: Jun 2011
الدولة: المغرب العربي
المشاركات: 579
افتراضي

زدتي نورتي الموضوع الله ينورك أخي

chahiri7 غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد



الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 06:43 PM.
 sitemap
سياسة الخصوصيه Privacy Policy
 
Powered by vBulletin


Copyright ©2000 - 2009, Jelsoft Enterprises
RehabMaroC.Com