العودة   منتديات رحاب المغرب/ منتديات مغربية > :: الــمــنــتــدى الــــــــــــديـــنــــــــي :: > :: المـنـتـدى الـدينـــي ::

:: المـنـتـدى الـدينـــي :: قال تعالى: ** وفي ذلك فليتنافس المتنافسون **

تفعيل العضوية طلب رقم تفعيل العضوية استرجاع كلمة المرور المفقودة

أي دعاية لموقع أو ايميل سيعرض صاحبه للتوقيف
إضافة على المسنجر للذين يواجهون صعوبة في التسجيل أو الدخول للمنتدى
msn : support@rehabmaroc.com

إضافة رد


قديم 10-26-2012, 08:15 PM   #1


 
تاريخ التسجيل: Sep 2010
الدولة: المملكة المغربية الشريفة
المشاركات: 1,651
Thumbs Up محاولة قتل العلامة محمد حامد الفقي رحمه الله، وظهور كرامة له

بسم الله الرحمن الرحيم


محاولة قتل العلامة محمد حامد الفقي رحمه الله، وظهور كرامة له

الحمد لله، وأصلي وأسلم على خير رسل الله، وعلى آله وصحبه ومن اهتدى بهداه، وبعد:
فلقد منّ الله عز وجل عليّ بمصاهرة أناسٍ محبين للتوحيد وأهله، ومتعلقين بمجددي السلفية والتوحيد في العصر الحديث تعلقًا عجيبًا قد لا يوصف، كتعلقهم بالعلامة الشيخ محمد حامد الفقي، ومحمد خليل هراس، وعبد الرزاق عفيفي، وغيرهم من مؤسسي ورائدي السلفية في مصر في العصر الحديث، ولاسيما الشيخ الفقي رحمة الله عليه الذي كان لجدهم قصة معه لمحاولة بعضهم قتل الشيخ، ثم ملازمة هذا الجد للشيخ ودفاعه عنه بعد ذلك.
فلما دخلت هذه الأسرة، وعشت معهم، وجدتُ مكتبة عامرة بعدد من الكتب السلفية القديمة القيمة، فسألت عن صاحب المكتبة، فقالوا: هي مكتبة عم عبد الله رحمه الله. (وهو أبو زوجتي).
وهذا الرجل كان ابنًا وثمرةً للحاج (محروس عبد الحي الجمل) الذي حاول مرارًا قتل الشيخ الفقي رحمه الله.
فتحكي لي أم زوجتي أن زوجها عم عبد الله رحمه الله كان وهو طفل صغير يذهب مع أبيه (الحاج/ محروس) للبائعين على الأرصفة وفي الشوارع ليقرأ له اسم (ابن تيمية) و(ابن القيم) من عناوين الكتب؛ فيشتريها الحاج محروس لأنه كان أميّا لا يقرأ ولا يكتب، ثم لما يذهب للبيت يجعل ولده عبد الله يقرأ له ما فيها، ثم شيئًا فشيئًا حفظ رسم كلمة (تيمية) فيذهب يبحث عن الكتب التي عليها هذا الرسم ليشتريها بنفسه، ثم ورَّثها لابنه عبد الله أبي زوجتي الذي صار بعد ذلك يجمع عامة الناس ليعلمهم التوحيد من كتب شيخ الإسلام وابن القيم.
فسألتها.. يا أم، وكيف عرف الحاج محروس ابن تيمية وابن القيم؟!
فقالت: كان في فترة من الفترات قد نشط الشيوعيون في مصر ونشطت الصوفية ونشط الإخوان المسلمون، وفي نفس ذاك الوقت كان قد نشط الشيخ حامد الفقي رحمه الله في تعليم الناس التوحيد، وتأسيس جمعية أنصار السنة لينطلق منها ومن مساجدها معلمًا الناس، رابطًا لهم بمذهب السلف ومنهجهم، محذرًا إياهم من تلك الفرق المنحرفة التي صدّت الناس عن أصول التوحيد، وكان الشيخ الفقي رحمه الله يجلس بالمسجد شارحًا لكتب ابن تيمية وابن القيم وغيرهما من أهل السنة قديمًا وحديثًا، وكان يجتمع في درسه المئات من التجار، والعمال، والفلاحين، وغيرهم من مختلف فئات الشعب ذاك الوقت.
وكانت هذه الدروس تؤثر في كثير من الناس مما أدى لاغتياظ مناوئي الشيخ لاسيما الشيوعيين الذين كانوا يصدون الناس عن دعوته وعن الحضور عنده، فلما يئسوا عزموا على قتله، فراحوا يبحثون عن أحد يمشي خلفه ليطعنه بسكين ويقتله، فاختاروا من بين الناس الحاج (محروس عبد الحي الجمل) وقالوا له: كيف تسمع هذا الرجل السيء الذي يفرق الأمة؟! وكيف تواظب على دروسه ونحن بحاجة للاستقلال وللحرب ومقاومة الفساد.
و غير ذلك مما نادى به شعب مصر تلك الفترة.
وظلوا به حتى أقنعوه بقتل الشيخ الفقي؛ فأعطوه سكينًا، وقالوا له: استغل أي فرصة واقتله، وأرحنا منه.
وبالفعل، أخذ منهم السكّين ووضعها في جيبه (داخل الجلابية البلدي المعروفة بمصر) وظل يمشي خلفه في كل مكان ليجد فرصة لطعنه.
وذات مرة صعد الشيخ الفقي على المنبر وخطب عن التوحيد فجاء الحاج محروس متربصًا، فجلس تحت المنبر وعزم على طعن الشيخ ما أن ينزل من على المنبر.
فخطب الشيخ وظل يتكلم عن الله عز وجل، ومعرفته بأسمائه وصفاته، وتوحيده بإلهيته، وما أن انتهى الشيخ من الخطبة إلا وقام الحاج محروس مُقبِلا عليه، معانقًا له بشدة، وظل يحتضنه، وعيناه تذرفان، ويقول له: لقد أتيت لأقتلك يا شيخ فسامحني، وما رأيتك إلا وأنت تعرِّفنا بالله ولا تذكر لنا إلا الله، ولا تتكلم إلا عن الله، سامحني يا شيخ.
فتبسم له الشيخ وسامحه وأكرمه وأحسن إليه، وصارت بينهما صُحبة قوية، وصار يمشي مع الشيخ ليدافع عنه ضد من يحاولون قتله من غلاة الصوفية والشيوعية والتكفيريين والإخوان المسلمين وغيرهم من مختلف الفِرق.
وعاش الحاج محروس بعد ذلك محبًّا للتوحيد، مدافعًا عن أهله، حريصًا على كتب التوحيد برغم أميته، مربيًا ولده عبد الله على حب الاعتناء بالتوحيد وأهل التوحيد، إلى أن صار العم عبد الله إمامًا وخطيبًا في أحد المساجد، وكان يجمع الناس ليعلمهم التوحيد كذلك، ويجادل القسيسين والنصارى بالتوحيد، ويحبب المسلمين في التوحيد.
ومات العم عبد الله ابن الحاج محروس متأثرًا بسحر من أسحار القسيسين من كيدهم به، ودعوته التي أثرت عليهم، ولكنه ورّث تلك الكتب السلفية النافعة لأبنائه، إلى أن صارت في أيدينا الآن، والحمد لله.
فرحمة الله على الجميع، ودمر الله أعداء التوحيد.
ونسأل الله أن نظل موحدين سلفيين، وأن يحشرنا مع خير النبيين محمد الصادق الوعد الأمين.
وكتب
الفقير إلى عفو ربه القدير

أبو مارية أحمد بن فتحي الزيني

سامحه الله

ما يُستفاد من هذه القصة:

- فضل الشيخ محمد حامد الفقي رحمه الله، ودفاعه المستمر عن توحيد الله، والدعوة إليه، وتقديم الغالي والنفيس في سبيله إذ إنه كان يعلم ويسمع أن كثيرين يريدون قتله، ومع ذلك لم يثنه ذلك عن دعوته، وكان دائم الصبر في سبيل تبليغ دعوة الله عز وجل.
- ظهور كرامة للشيخ محمد حامد الفقي رحمه الله إذ صار بسببه القاتل محبًّا للتوحيد، حارسًا لأهله.
- كيد أعداء التوحيد والسنة لأهل الحق منذ فجر الدعوة إلى يوم القيامة.
- حسن الخاتمة لأهل التوحيد الخالص، إذ مات الحاج محروس رحمه الله على السنة، وورّث من بعده علمًا نافعًا برغم أميته.
- يبارك الله في أهل وأبناء أهل التوحيد الخالص. يقول الله تعالى: {وَكَانَ أَبُوهُمَا صَالِحًا فَأَرَادَ رَبُّكَ أَن يَبْلُغَا أَشُدَّهُمَا وَيَسْتَخْرِجَا كَنزَهُمَا رَحْمَةً مِن رَّبِّكَ}
- يجعل الله لسان صدق للموحدين عبر الأزمان والدهور، ويخلد ذكرهم، ويبارك فيما خلفوه من نوافع.

-
وهنا فائدة جليلة أحب أن أدونها، وهي:

الله الله في دعوة العوام للتوحيد والسلفية. لا تستهينوا بهذا.
وكما كان العلامة ريحانة اليمن مقبل الوادعي يقول دائمًا: استوصوا بالعوام خيرًا؛ فإن فيهم الخير. أو كما قال رحمه الله.
وللعلم والفائدة: فإن السبب الرئيس في معرفة العلامة حامد الفقي التوحيد وتركه الأشعرية والتصوف هو رجل عامي فلاح كان يحرث الأرض!!
نصح الفلاح ذاك العالم الفقي بقراءة كتب السلف وعددها له وذكرها، وناقشه، وأوصاه بنشرها؛ فعمل الشيخ بالنصيحة فكانت خير نصيحة، من خير عامي لخير عالم.
فلا تستهينوا بدعوة العوام، واعلموا كذلك أن هذا العامي الذي نصح الشيخ الفقي كان يحضر عند عالم كبير يسمى: الرمَّال.
وهذا العالم كان موقوفا وممنوعا من التدريس في مصر (وهو غير معروف، لكن ذكره الشيخ الفقي رحمه الله وحكى قصته) فكان يجمع العوام الفلاحين والعمال والكناسين يعلمهم التوحيد؛ فخرج منهم ذاك الرجل الذي كان سببا في توبة الفقي!! فاعتبروا يا أهل السنة.
وغير ذلك كثير من العبر المستفادة، وإنما هذا ما يسعني ذكره، والله أعلم.
جعلنا الله وإياكم من الذين يستمعون القول فيتبعون أحسنه

حقوق النشر محفوظة لكافة المسلمين

بشرط عدم الزيادة والنقص والتحريف، واتقاء الله في ذلك

مع العزو الأمين

{فَمَن بَدَّلَهُ بَعْدَ مَا سَمِعَهُ فَإِنَّمَا إِثْمُهُ عَلَى الَّذِينَ يُبَدِّلُونَهُ}

__________________

قال الإمام الأوزاعي - رحمه الله تعالى- :
اصبر نفسك على السنة ؛ و قف حيث وقف القوم ؛ و قل بما قالوا ؛ و كف عما كفوا ؛ و اسلك سبيل سلفك الصالح ؛ فإنه يسعك ما وسعهم
وقال ابن عمر - رضي الله عنهما -
كل بدعة ضلالة ؛ و إن رآها الناس حسنة

التعديل الأخير تم بواسطة الناصح ; 10-26-2012 الساعة 08:19 PM
الناصح غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد



الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 02:32 AM.
 sitemap
سياسة الخصوصيه Privacy Policy
 
Powered by vBulletin


Copyright ©2000 - 2009, Jelsoft Enterprises
RehabMaroC.Com