العودة   منتديات رحاب المغرب/ منتديات مغربية > :: الـمـنـتـدى الـصـحـي :: > ::المنتدى الطبي العام::

::المنتدى الطبي العام:: نافذتك الطبية إلى العالم .. كل ما يشغل بالك عن صحتك و سلامتك . أحدث المستجدات الطبية و آخر أخبار الطب

تفعيل العضوية طلب رقم تفعيل العضوية استرجاع كلمة المرور المفقودة

أي دعاية لموقع أو ايميل سيعرض صاحبه للتوقيف
إضافة على المسنجر للذين يواجهون صعوبة في التسجيل أو الدخول للمنتدى
msn : support@rehabmaroc.com

إضافة رد


قديم 12-13-2014, 04:15 PM   #1


مشرف
المنتدى الصحي

 الصورة الرمزية دكتور/محمد

 
تاريخ التسجيل: Jun 2011
الدولة: egypt
المشاركات: 3,853
افتراضي ** مشاكل الأذن: الأسباب والدلائل **




** مشاكل الأذن: الأسباب والدلائل **



ليس الأطفال وحدهم من ينظرون إلى الأذنين على أنهما من الملامح السخيفة، حيث لا يراهما الكثيرون منا – أو الأذنين البارزتين على الأقل – كما ينبغي أن يروهما. والأذنان من أكثر أعضاء الوجه التي تتلقى سهام السخرية؛ لذلك خضعت الآذان المشوهة والمنفرة لعمليات التجميل عبر آلاف السنين، وعلى الجانب الآخر، فقد ظهرت لنا أهمية الأذنين منذ فترة ترجع تقريبًا إلى بداية محاولتنا تجميلهما. وقد لعبت الأذنان دورًا بارزًا في الأديان والأساطير، حيث اعتبرهما قدماء المصريين – مثلًا – أداة استقبال نفحة الحياة ذلك أنهم كانوا يعتقدون أن نفحة الحياة تدخل الجسم من الأذن اليمنى، و”نَفَس الموت” يدخل من اليسرى. والمصريون مثل غيرهم من أصحاب الثقافات القديمة يثقبون آذانهم معتقدين أن قطعة المعدن التي يعلقونها فيهما تطرد الأرواح الشريرة من الجسم. وبعد ذلك بعدة قرون بدأ البحارة يثقبون آذانهم لظنهم أن ذلك قد يقوى من قوة إبصارهم.

لا عجب – إذن – أن تكتسب الأذنان مكانة متميزة لأننا بدون سمع لن نتمكن من سماع الموسيقى الراقية، أو كلمات المحبين، أو صيحات التحذير لنحتاط. وسنصب تركيزنا على الدور الذي تلعبه الأذن الداخلية في السمع، إلا أننا لن نصم آذاننا عن الجزء الغضروفي الخارجي منهما؛ لأنه يزيد من قدرتنا على السمع من خلال تكثيفه الموجات الصوتية وتوصيلها إلى الأذن الداخلية، ولا يتوقف دور الأذن الخارجية عند هذا الحد، فقد اكتسبت أهمية أخرى من خلال الدلائل التي توضحها عن حالتنا الصحية.
احمرار الأذن

عندما ترى شخصًا أذناه محمرتان احمرارًا لامعًا، فقد تعتقد أنه تعرض لموقف محرج، وقد تكون محقًا؛ فعندما نتعرض للحرج فإن آذاننا – ووجوهنا والأعضاء الأخرى المرئية من أجسامنا – تتحول للون القرمزى، ومع ذلك قد يكون احمرار الأذنين دلالة تحذير على ضرورة القيام من تحت أشعة الشمس. ولأن الأذنين بارزتان عن سائر ملامح الوجه فهما الأكثر عرضة للهيب الشمس.
وقد يكون احمرار الأذنين دلالة تحذيرية على الإصابة بعدوى الأذن، أو الأمراض الجلدية كالصدفية والطفح الجلدي الأحمر، وقد يدل الاحمرار أيضًا على مرض متلازمة الأذن الحمراء، وهو يصيب أذنًا واحدة بالاحمرار، والسخونة، والألم أحيانًا، إن بعض الأفعال التي يبدو ظاهرها غير ضار مثل تدليك الأذن، وطقطقة العنق، والمضغ، والعطس، والسعال قد تؤدى إلى الإصابة بهذه المتلازمة والتي تؤثر في الغالب على الأطفال وصغار المراهقين. وأيًا كان العمر الذي تحدث فيه الإصابة، فغالبًا ما يصحب هذه المتلازمة صداع نصفي يصيب جانب الوجه الذي تقع فيه الأذن الحمراء.
تجاعيد شحمة الأذن

إذا نظرت في المرآة فرأيت تجعيدًا قطريًا على شحمة أذنك، فقد يكون هذا دلالة على أنك استغرقت في نوم طويل على هذه الأذن أو أنك أطلت الحديث في الهاتف عليها. ولكن إذا كان وجد هذا التجعيد باستمرار فهذا يدل على زيادة احتمال إصابتك بمرض الشريان التاجي، أو السكر. وهذه التجاعيد وراثية، وشائعة بين الرجال أكثر من النساء.
وكان “تى. إس. فرانك” أول من أشار في سنة 1973 إلى الصلة بين أمراض الشريان التاجي والسكر من ناحية، والتجاعيد القطرية للأذن أو ما يسمى أحيانًا بعلامة “فرانك” من ناحية أخرى، وقد أكدت بعض الدراسات الحديثة صدق هذه الملاحظات.
الأذن المشوهة

أصحاب الأذن المشوهة غالبًا ما يولودون بها. وعلى الرغم من أن هذه الآذان من اختصاصات طب التجميل إلا أنها أحيانًا ما تدل على مرض وراثى أو عيب خلقي عند الميلاد، وهذه الحالات – التي تشمل متلازمة داون، ومتلازمة فراجيل إكس – غالبًا ما تتضمن مشكلات طبية خطيرة تتعدى مسألة الأذن المشوهة.
والأذن غريبة الشكل قد تكون دلالة مكتسبة وغير خلقية كما هي الحال مع الأذن التي تشبه القرنبيط، وعادة ما تدل على أن الأذن قد تعرضت للكمات وإصابات متكررة؛ لذلك تسمى أذن الملاكم. ومع ذلك فإن الأذن التي تشبه القرنبيط لا تظهر لدى من يلعبون رياضات تحتاج للتلاحم فحسب، بل إن أي شخص تلقى ضربة قوية على أذنه قد تتشوه أذنه بهذه الطريقة؛ لأن الضربات الحادة على الأذن تؤدى إلى تخثر الدم حول غضروفها، بل وبداخله أحيانًا، وما لم يُعالج فورًا تتكون ندوب وتصبح الأذن مشوهة على الدوام.

حقائق مهمة

• الثدييات (بما فيها البشر) هي الكائنات الحية الوحيدة التي تتمتع بأذن خارجية عبارة عن غضروف وليست جلدًا عاديًا.

• تنمو الأذن (والأنف) مع الإنسان طيلة حياته.

دلالة تحذير

الأذن على شكل القرنبيط عند غير الرياضيين قد تكون دلالة تحذير على أمور تتعلق بالزواج أو أية اضطرابات بدنية أخرى.
زيادة إفراز شمع الأذن

جميعنا يعرف شمع الأذن جيدًا، وهو تلك المادة المزعجة اللزجة كريهة الرائحة أحيانًا التي تنساب أحيانًا خارج الأذنين، وهي تعرف طبيًا باسم الصملاخ. ويتكون شمع الأذن أساسًا من شمع السيرومين بالإضافة إلى ما لا يقل عن أربعين مادة أخرى من بينها خلايا الجلد الميتة، وهناك نوعان من شمع الأذن – رطب، وجاف – ويتحدد نوع شمع أذن كل فرد من خلال جيناته الوراثية.
إذا كنت تجد في بعض الأحيان شمعًا على وسادتك، فغالبًا ما يكون هذا دلالة صحية على أن أذنيك تنظف نفسها بنفسها. والشمع يحمى آذاننا من دخول المياه، والبكتريا، والميكروبات إليها، وكذلك التراب والقاذورات التي تتعرض لها الأذن باستمرار، بل ويعيق دخول الذباب الهائم والنمل وأية حشرات صغيرة أخرى متطفلة. ولكن إذا كانت أذناك تخرجان كتلاً كبيرة من الشمع، فهذه دلالة تحذيرية مريعة على أنك تسير على نظام غذائي يفتقر للدهون.

وقد تكون كثرة شمع الأذن دلالة أيضًا على أنك تفرط في تنظيف أذنيك. والمثير هنا أن التنظيف الزائد للأذنين قد يؤدى إلى انسدادهما بالشمع، وكذلك فإن وضع مواد غير مرنة في الأذن مثل القطن، أو طرف الثوب قد يثقب طبلة الأذن ويؤدى إلى دخول البكتيريا والفطريات والفيروسات الضارة إليها.

حقيقة مهمة

الأشخاص الذين ينتمون للسلالات الأوروبية والإفريقية عادة ما يكون شمع آذانهم رطبًا، ولزجًا، وبنى اللون، أما الآسيويون وسكان أمريكا الأصليون فعادة ما يكون شمع آذانهم جافًا، ومفتتًا، ورماديًا. وذوات شمع الأذن الرطب من النساء تزيد لديهن مخاطر الإصابة بسرطان الثدي؛ لذلك فالنساء اليابانيات ممن لهن شمع أذن رطب كالأوروبيات ترتفع بينهن معدلات الإصابة بسرطان الثدي أكثر من اليابانيات ذوات شمع الأذن الجاف.

دلالة توقف

إذا كنت تسمع عن تطهير الأذن، أو ما يسمى طبيًا تقميع الأذن، وأنه طريقة جيدة لإزالة الشمع؛ فاعلم أن العديد من الدراسات الحديثة دحضت هذه الفرضية، وأوضحت أن تطهير الأذن بهذا الأسلوب، والمتضمن إدخال أنبوب مغطى بالشمع إلى الأذن وإضاءة الطرف الداخلي منه قد يؤدى إلى تدمير الأذن الداخلية، بل وقد يحرق الأذن والوجه أيضًا. وقد اكتشفت إحدى هذه الدراسات أن هذه العملية تزيد المشكلة سوءًا؛ لأن الشمع الذائب يترسب في الأذن.
سيلان الماء من الأذن

ليس رشح الأنف غريبًا علينا، أما عندما تتدفق من آذاننا مادة رطبة فالأمر يختلف. كما هو الحال مع شمع الأذن، فإن تفريغ الماء من الأذن المعروف طبيًا باسم السيلان الأذني دليل على أن الأذن تنظف نفسها بنفسها.
لكن تصريف الماء من الأذن قد يكون دليلًا على العديد من الأمراض التي إذا تركت دون علاج فقد تؤدى إلى مشكلات أكبر، فالسيلان الأذني إذا لم يصحبه ألم – مثلًا – قد يدل على عدوى بالقصبة الهوائية، أو عدوى بكتيرية، أو فطرية، أو فيروسية في الأذن.

أما إذا كان سيلان الأذن بلون أصفر صديدي وكريه الرائحة أحيانًا، فقد تكون هذه دلالة على وجود ثقب دائم في طبلة الأذن، أو التهاب مزمن في الأذن الوسطى. والالتهاب المزمن في الأذن الوسطى قد يسبب فقدان السمع، أو بوليب الأذن، أو الأورام الشحمية (وهي أكياس تشبه الجلد في الأذن الوسطى)، أو الخلايا الهوائية، وهى عدوى خطيرة في التركيبة العظمية خلف الأذن، وإذا لم تُعالج هذه الحالات، فقد تؤدى إلى الالتهاب السحائي وربما إلى الوفاة.

دلائل خطر

إذا كانت الأذن تفرغ سائلاً بلون الدم، فلابد من زيارة الطبيب أو الذهاب إلى غرفة الطوارئ فورًا، حيث قد يكون هذا دلالة على وجود ورم خبيث في قناة الأذن الخارجية أو الوسطى وإذا تلقيت مؤخرًا ضربة على رأسك، أو أجريت لك فيها عملية جراحية، فقد تكون مصابًا بارتشاح سائل النخاع الشوكي وهو خطر يهدد الحياة.
حكة الأذن

إذا كانت الحكة في مكان لا تتمكن من هرشه كأذنيك، فربما يصيبك هذا بالضيق. وليس غريبًا أن تكون الأذن المصابة بحكة دلالة أخرى على إصابتها بحساسية أو أي مرض جلدي آخر مثل: الإكزيما، أو الصدفية، وحكة الأذن دلالة أيضًا على أنك تبالغ في تنظيفها حتى تجفف تمامًا مما يجعلها عرضة للإصابة بالبكتريا والفطريات. وقد تعنى حكة الأذن أن أذنيك لا تفرزان شمعًا كافيًا.
وحكة الأذن دلالة مبكرة على مرض أُذن السبَّاح أو التهاب الصماخ وهي حالة تصاب فيها قناة الأذن الخارجية بالبكتريا أو الفطريات. وتتضمن الدلائل المتأخرة على مرض أذن السباح رشحًا أصفر كريه الرائحة أحيانًا ومصحوبًا بألم. ومرض أذن السباح في بدايته حميد، إلا أنه إذا لم يُعالج فقد يتطور إلى مرض حاد الألم يهدد حياة المصاب ويسمى التهاب الصماخ الخبيث – وهو عدوى تصيب العظم.
الأذن المحشوة

هل سبق لك أن أحسست كأن أذنك محشوة بالقطن؟ إذا ركبت الطائرة من قبل، فلن يكون الإحساس بامتلاء الأذن غريبًا عليك. والحق أن هذه الحالة تعرف باسم “أذن الطائرة”، أو الإصابة الناتجة عن الضغط الجوي، وتنتج عن تغير سريع في الضغط الجوي (الناتج عادة عن تغيرات في الارتفاع عن سطح البحر) وهي حالة شائعة بين الطيارين، ومتسلقي الجبال، ومحبي التزلج على الماء.
ونفس هذا الإحساس قد يدل على أن الأذن تعاني من امتلائها بالشحم، أو قطع القطن، أو حتى الحشرات المتطفلة، وفى أسوأ الحالات قد تكون دلالة على عدة أمراض كإصابة الأذن الوسطى، أو اضطرابات في المفصل الفكي، أو الأورام الشحمية. وقد يدل انسداد الأذن أيضًا على مرض مينيير، وهو اضطراب داخلي في الأذن قد يؤدى إلى نوبات دوار مزمنة، وصمم، وسماع دوى في الأذنين، وقد يدل أيضًا على تصلب الأذن، وهو مرض تآكلي يؤثر على عظم الأذن الوسطى.
طنين الأذن

هل سبق أن سمعت موسيقى لا وجود لها؟ إذا كان الأمر كذلك، فقد يكون هذا دليلًا على أنك تعاني من طنين الأذن، وهي حالة تُسمع فيها أصوات جرس وغيره دون أن يكون لها وجود حقيقي. وقد يسمع بعض المصابين بالطنين صوت خفقان، أو انفجار، أو زئير، أو صوت صرير الليل، وبعض هؤلاء يسمع هذه الأصوات في أذن واحدة والبعض الآخر يسمعها في كلتا الأذنين. وهذه الأصوات تتدرج بين الإزعاج الخفيف والضوضاء الصاخبة، وقد تعيق المصاب عن فعل أي شىء بداية بالعمل ومشاهدة التليفزيون، وانتهاءً بالنوم وقيادة السيارة.
وبحسب سبب هذا الطنين، فقد يكون مؤقتًا، إلا أنه يمثل مشكلة مزمنة للكثيرين. ورغم أن الكثيرين منا يعانون من الطنين في لحظة من لحظات حياتهم، فإنه قد يمثل للبعض الآخر دلالة مزعجة على التقدم في العمر. والواقع أن الطنين يقترن حدوثه بفقدان السمع عند كبار السن.

إذا كنت تحب سماع الموسيقى الصاخبة، فإن الطنين في أذنيك قد يكون دلالة على تلف أعصاب أذنيك بسبب الموسيقى العالية.

طنين الأذن أشبه بإحساس بامتلاء أذنيك؛ لذلك قد يكون دليلًا على امتلاء الأذنين بالشمع أو على دخول جسم غريب – مثل قطعة قطن أو حشرة متطفلة – إليهما. وأحيانًا ما ينتج الطنين عن الأكل، أو الشراب خاصة الكحوليات، أو الكافيين، أو الدواء خاصة الأسبرين والأدوية الأخرى المضادة للالتهاب غير السيترويدية، وبعض المضادات الحيوية.

وقد يكون الطنين دلالة أيضًا على التهاب بالأذن، أو الجيوب الأنفية، أو التهاب الصدغ الفكى، أو تصلد الأذن الداخلية، أو مرض مينيير. وقد تكون هذه الدلالة إنذارًا بالعديد من الأمراض غير المرتبطة بالأذن مثل زيادة إفرازات الغدة الدرقية، أو التعرض للضغوط الزائدة، أو الأنيميا، أو الحساسية، أو تصلب الشرايين، أو حتى إصابة في الرأس. ونادرًا ما يكون الطنين دلالة خطر وتحذير من ورم خبيث بالمخ أو أنورسما المخ (وهي ضعف في جدار الأوعية الدموية بالمخ قد يؤدى إلى سكتة دماغية).

دلالة توقف

أحيانًا ما يساعد من يسمع طنينًا في أذنيه أن يخدع عقله ويشتته للهروب من الطنين، فإذا كنت تحاول النوم – مثلًا – وسمعت أصوات طنين عالية وواضحة، فأدر شريطًا أو إسطوانة سمعية بصوت منخفض، أو ضع ساعة تدق بصوت منخفض بجوارك، وأحيانًا ما يفيدك ممارسة تمارين التركيز والهدوء أيضًا.

دلالة تحذير

إذا كانت تعاني من تكرار الدلائل الآتية على هيئة نوبات متكررة، فهذا يشير إلى إصابتك بمرض مينيير:

● فقدان السمع.
● دوار أو دوخة.
● طنين في الأذنين.
● الإحساس بضغط في الأذنين أو امتلائهما.
سماع نبضات القلب

إذا كنت تسمع أصواتًا تشبه نبض القلب من وقت لآخر، فربما تكون محقًا، فالكثيرون منا يلاحظون هذه الدلالة عندما يتمددون في الفراش، ويضعون آذانهم على الوسادة. في هذه الحالة الأمر عادى وإن كان مزعجًا، وهي دلالة قد تعيق سمعك، ونومك، وراحة بالك، ومع ذلك، فهناك بعض الناس يحسون بإحساس مماثل، ويصفونه بأنه صوت خفقان في أذن واحدة حتى عندما لا تكون آذانهم على الوسادة، وهو يسمى الطنين النابض (أو الطنين الموضوعي؛ لأن الصوت يكون مسموعًا أثناء الفحص الطبي). وقد تكون هذه الحالة دلالة تحذيرية من اضطرابات حالة الأوعية الدموية مثل لغط القلب، أو التوتر الزائد، أو تصلب الأوعية الدموية في القلب أو الرقبة.
دلائل خطر

إذا سمعت صوت خفقان أو ضربات قلب في أذن واحدة مصحوبًا بصداع حاد، فتوجه فورًا للطبيب أو للطوارئ؛ لأن هذا قد يكون دلالة تحذير من سكتة دماغية وشيكة الحدوث.
الحساسية تجاه الأصوات

هل تحس بأن صوت حماتك مزعج، بل غير محتمل؟ قد لا يكون هذا خطأها، خاصة إذا كانت الأصوات الأخرى والضجيج اليومي المعتاد يؤلم أذنيك. ربما لديك الدلالة التقليدية جدًا على الحساسية تجاه الصوت، والمعروفة طبيًا باسم زيادة حدة السمع، وهي حالة نادرة تصيب واحدًا من بين كل خمسين ألف شخص. والحساسية المفرطة تجاه الصوت أحيانًا ما تكون نذيرا بالطنين. ومن العجيب أن المصابين بتلف السمع أحيانًا ما يصابون بحساسية من بعض الأصوات.
وقد تكون الحساسية تجاه الضوضاء رد فعل لتناول مادة الإسبارتيم الصناعية المستخدمة في التحلية، أو بعض أنواع المضادات الحيوية، وأدوية الحساسية، وقد تكون دلالة أيضًا على نقص الماغنيسيوم، أما الانزعاج بسبب الضوضاء العادية، فقد يكون دلالة على وجود إصابات بالرأس أو الرقبة، وأيضًا الاكتئاب ومتلازمة الضغط الناتج عن تجربة مؤلمة. وقد تكون دلالة على عدد من الاضطرابات الصحية مثل: أمراض الأذن المزمنة، واضطرابات مناعية معينة مثل مرض ليم، والتهاب الصدغ الفكي، وشلل بل – وهو نوع من شلل الوجه.
سماع أصوات انفجارات عند النوم

إذا كنت تستيقظ على أصوات انفجارات في الليل لا يسمعها غيرك، فهذا الانفجار يدوي في رأسك فقط. والاستيقاظ من وقت لآخر على أصوات انفجارات مدوية دلالة على حالة حقيقية، وإن كانت نادرة الحدوث تسمى متلازمة الرأس المتفجر. والمصابون بمتلازمة الرأس المتفجر يستيقظون على أصوات انفجارات مدوية من حين لآخر، وغالبًا ما تكون أصوات ضوضاء مرعبة وقصيرة تنتابهم عند استغراقهم في النوم أو بعده مباشرة. ولا يعرف الأطباء حتى الآن سبب سماع بعض الناس خاصة كبار السن لهذه الأصوات الشاذة، ولكنك لست بحاجة لأن تتوارى تحت الأغطية طويلًا؛ لأن هذه الأصوات يغلب عليها التلاشي بعد بضعة أسابيع أو شهور. ورغم أن هذه الأصوات من أكثر الدلائل الصوتية رعبًا، فهي حميدة، والأخبار الجيدة هنا هي أن هذه الأصوات لا ترتبط بأية مشكلات طبية.
سماع أصوات لا يسمعها الغير

إذا بدأت تسمع أصوات أغانٍ لا وجود لها، فهذه مسألة خطيرة. من المؤكد أننا جميعًا سمعنا أن المصابين بالفصام غالبًا ما يسمعون أصواتًا تسمى هلوسة سمعية لكن سماع أصوات لا يسمعها الغير قد تكون دلالة على اضطرابات خطيرة مثل اختلال الجسم، أو مرض باركنسون. ولم يثبت بعد إن كانت هذه الاضطرابات المحللة للأعصاب، أو غيرها من المشكلات العصبية الأخرى هي المسئولة عن الهلوسة السمعية أو إذا كانت هذه الهلاوس ناتجة عن العقاقير المستخدمة لعلاجها.
حقيقة مهمة

أصغر عظمة في الجسم توجد في الأذن الوسطى وهي عظمة الركاب وهي في حجم حبة الأرز.
الفقدان التدريجي للسمع

هل تجد نفسك دائما تقول لمن يحدثك: “أعد ما قلت”؟ هل تشكو أسرتك من أنك تصر على رفع صوت التليفزيون؟ بالنسبة لكثير من الناس، يتسلل فقدان السمع إليهم تدريجيًا وببطء. ويعرف هذا النوع من فقدان السمع لدى كبار السن باسم السمع الشيخوخي، وهو شائع ويحدث لدى 75% ممن تجاوزوا الستين ويصيب الرجال أكثر من السيدات. وفقدان السمع يتطور ببطء لدرجة أن المصاب لا يشعر به إلا عندما يجد نفسه مضطرًا لقراءة شفاه الناس أكثر من استخدامه لأذنيه لسماعهم وهم يتحدثون.
والمصابون بهذا النوع من فقدان السمع عادة ما يفسد لديهم السمع في كلتا الأذنين، ويجدون صعوبة في سماع الأصوات العالية. ولكن الجيد هنا أن هذا النوع من فقدان السمع قلما ينتهي بالصمم التام.

حقيقة مهمة

يتهم الرجال دائمًا بعدم الاستماع لنسائهم، وقد ظهرت قواعد علمية تؤكد هذا الاتهام، ففي مسح أجرته الحكومة تبين أن سمع الرجال أضعف من سمع النساء، واكتشف الباحثون أن الراشدين من ذوي البشرة السوداء سمعهم أكثر حدة من ذوي البشرة البيضاء.

وفقدان السمع ليس مقصورًا على كبار السن؛ لأنه يصيب الشباب أيضًا وقد يكون دلالة على تصلب أنسجه الأذن. والحق أن هذه الحالة للأذن والتي تبدأ في سن المراهقة هي سبب فقدان السمع لدى شباب الراشدين.

والشابات البيضاوات من الطبقة الوسطى أكثر عرضة للإصابة بالتصلب في عظام الأذن الداخلية، وقد تزيد التغيرات الهرمونية التي تحدث أثناء الحمل من سوء الحالة. ورغم أن التصلب في عظام الأذن الداخلية عادة ما يصيب كلتا الأذنين، إلا أنه أحيانًا ما يصيب أذنًا واحدة فقط خاصة بين الرجال. والسبب المؤكد للإصابة بهذا المرض لم يتضح بعد على الرغم من أن البعض يعزوه لأسباب وراثية.

وربما كان الفقدان التدريجي للسمع أيضًا إنذارًا بأن المصاب يعمل أو يمارس نشاطًا في أماكن مليئة بالضوضاء. والحق أن التردد على المطاعم المزدحمة أو العمل في المصانع الصاخبة التي يبلغ ارتفاع الصوت بها 85 ديسيبل سبب كاف لتدمير السمع بمرور الوقت. وبالمقارنة نجد أن أزيز المحرك يبلغ 140 ديسيبل وصوت حفلة روك يبلغ 150 ديسيبل.

وإضافة إلى ذلك، فإن الفقدان التدريجي البطىء للسمع قد يكون صيحة تحذير من تراكم العديد من الأمراض كزيادة إفراز الغدة الدرقية، وروماتيزم المفاصل، والسكر، وأمراض الكلى. أما فقدان السمع في أذن واحدة – خاصة إذا كان مصحوبًا بطنين في الأذنين، ودوار – فقد يكون دلالة على العصبوم السمعي، وهو عبارة عن ورم غير سرطاني في العصب المتحكم في السمع ولكنه قد يهدد الحياة.
الفقدان المفاجئ للسمع

إذا استيقظت ذات صباح ووجدت أنك بالكاد تسمع شقشقة العصافير عند النافذة أو صياح أطفالك الذين يتشاجرون على الإفطار، فربما تكون قد أصبت بفقدان حسي عصبي مفاجئ للسمع واسمه الأكثر شيوعًا هو الصمم المفاجئ، والصمم المفاجئ هو فقدان السمع في أذن واحدة خلال 72 ساعة أو أقل. والواقع أن واحدًا من بين كل ثلاثة مصابين بهذا الداء استيقظ ذات صباح فوجد نفسه أصم في أذن واحدة. وبالنسبة للآخرين ممن يعانون من هذا المرض، فإن أولى دلائله غالبًا ما تكون طنينًا أو قرقعة في الأذنين.
وهذا النوع من فقدان السمع شائع في الفئات العمرية بين الثلاثين والستين عامًا، وغالبًا ما يصحبه دوار، ويستعيد ثلث المصابين بهذه الحالة سمعهم ويتحسن قليلًا لدى ثلث آخر، إلا أن الثلث الباقي – وللأسف – يظلون صمًا.

والفقدان المفاجئ للسمع قد يكون دلالة على العديد من حالات الأذن الخطيرة من بينها مرض مينيير، وورم العصب السمعي. ومن الممكن أيضًا أن يكون دلالة على مرض نقص مناعة الأذن الداخلية، وهو من حالات التهاب الأذن حيث يصاب الجهاز المناعي فيها بالسعار ويهاجم بالخطأ خلايا الأذن الداخلية. وغالبًا ما يعاني المصابون بهذه الحالة من دلائل أخرى غير فقدان السمع مثل الطيش، وعدم التوافق، وطنين الأذن أو الإحساس بامتلائها.

وقد يشير الفقدان المفاجئ للسمع إلى اضطرابات حادة مثل التصلب المتعدد للأنسجة، وأنيميا الخلية المنجلية، والعدوى الفطرية أو البكترية، والطفح الجلدي الذئبي، والسرطان.

دلالة تحذير

إليكم سببين آخرين للإقلاع عن التدخين: المدخنون أكثر عرضة بنسبة 70% للمعاناة من فقدان السمع عن غير المدخنين، والعيش مع مدخن يزيد من خطورة فقدانك للسمع.
الخاتمة

أحيانًا ما تكون دلائل الأذن خفية وملحوظة بالكاد، وأحيانًا ما تكون صاخبة ومدوية واضحة. تذكر أن أي فقدان مفاجئ للسمع، أو ألم، أو رشح غير عادي، أو نزيف من الأذن يستلزم اتصالًا فوريًا بالطبيب أو انتقالًا إلى الطوارئ.
ويمكن تقييم الدلائل الأخرى للسمع والأذن وعلاجها على أيدي مجموعة متنوعة من متخصصي العناية الصحية، وعمومًا، فإن أي فحص تجريه عند طبيب عيادى أولى – كطبيب الباطنة، أو الممارس العام، أو طبيب الأسرة، أو ممرض ممارس، أو مساعد طبيب – يجب أن يشمل فحص الأذنين، واختبارًا دوريًا للسمع مع التقدم في العمر.

ولأن آذاننا مرتبطة بحواسنا الأخرى؛ فإن الكثيرين من إخصائيي الأذن مدربون على تشخيص وعلاج اضطرابات الأنف والحنجرة. وإليكم بعض الأطباء والمتخصصين الذين يمكن اللجوء إليهم لفحص الأذن:

● طبيب الأنف والأذن والحنجرة: وهو طبيب متخصص في تشخيص وعلاج أمراض الأنف والأذن والحنجرة واضطراباتها.

● طبيب الأذن: وهو طبيب أنف وأذن وحنجرة (كسابقه) حاصل على تدريب إضافي في اضطرابات الأذن.

● إخصائي سمعيات: مهني رعاية صحية مدرب على اختبار وعلاج السمع والمشكلات الأخرى المتعلقة بالسمع مثل ضعف التوازن. وبإمكانه أيضًا ممارسة خدمات التأهيل السمعية الأخرى وتركيب الأجهزة المساعدة على السمع.

__________________







دكتور/محمد غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس

قديم 12-31-2014, 08:29 PM   #2


مشرف
المنتدى الصحي

 الصورة الرمزية دكتور/محمد

 
تاريخ التسجيل: Jun 2011
الدولة: egypt
المشاركات: 3,853
افتراضي

كل الشكر والتقدير لجميع رواد الرحاب

على التشرف بالمرور

__________________







دكتور/محمد غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد



الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 03:09 PM.
 sitemap
سياسة الخصوصيه Privacy Policy
 
Powered by vBulletin


Copyright ©2000 - 2009, Jelsoft Enterprises
RehabMaroC.Com