العودة   منتديات رحاب المغرب/ منتديات مغربية > الأقــســـام الــعـــامــة > منتدى الحوار العام

منتدى الحوار العام للنقاش الهادف والبناء والمواضيع العامه

تفعيل العضوية طلب رقم تفعيل العضوية استرجاع كلمة المرور المفقودة

أي دعاية لموقع أو ايميل سيعرض صاحبه للتوقيف
إضافة على المسنجر للذين يواجهون صعوبة في التسجيل أو الدخول للمنتدى
msn : support@rehabmaroc.com

إضافة رد


قديم 12-18-2008, 12:04 PM   #1


 
تاريخ التسجيل: Dec 2008
المشاركات: 2
89 10 سنوات من السيتكوم بالمغرب: فشل متواصل من مال المواطن

حصيلة عشر سنوات من السيت كوم بالمغرب
فشل متواصل يمول من جيب المواطن

صاحب المقال: أنس العقلي/ أسبوعية المستقل

مرت اليوم عشر سنوات على دخول فن السيت كوم إلى التلفزيون المغربي، عشر سنوات من التفاهة واللافكاهة واللاضحك والاستخفاف بمستوى المتلقي المغربي، وكل هذا بتمويل من ضرائب أبناء الشعب..

في كل شهر رمضان من السنوات العشر الأخيرة، كانت التلفزة المغربية تتحفنا بسلسلات باعتبارها "فكاهية"، تشارك فيها مجموعة من الوجوه أغلبها لا صلة له بالفكاهة لا من قريب ولا من بعيد، وتصرف عليها إمكانيات هامة من ضرائب المواطنين الذين لا يأخذون في النهاية سوى احتراق الأعصاب.
وبلغت التفاهة قمتها في سيتكومات "عائلة محترمة جدا" الذي بثته القناة الثانية سنة 2005، وخالي عمارة الذي أنتجته القناة الثانية سنة 2006، ومول الطاكسي من بطولة عبد الخالق فهيد وعبد الله فركوس الذي أنتجته القناة الثانية سنة 2007، و"المنحوس" الذي نحستنا به القناة الثانية في رمضان الأخير والذي لعب بطولته محمد الخياري الذي طالما افتخر بأنه أطول ممثل في المغرب.
وقدم فكاهيونا في هذه السلسلات أكثر الأعمال التلفزيونية رداءة في التاريخ، وبعدما فشلت جميع وسائلهم البدائية في إضحاك المشاهد، بدؤوا يستعينون بأصوات الضحكات المسجلة في آلات التسجيل، والتي يطلقونها بعد كل موقف سخيف، لكنها تضحك ضحكا كالبكاء.
وكانت سلسلة "أنا وخويا ومراتو" أول عمل مغربي من نوع السيت كوم، بثته القناة الأولى في رمضان عام 1998، وشكل إحدى الاستثناءات بمواقفه الطريفة الني نالت استحسان الجميع، والتي تقمصت أدوارها نخبة من الوجوه التلفزيونية كسعيد الناصيري والراحل عبد الرحيم بركاش وثريا العلوي.
وفي سنة 1999 تم عرض سيت كوم "أنا ومراتي ونسابي" من إنتاج القناة الثانية، وكان قمة في التفاهة والسخف، بدون مواضيع ولا أفكار ولا مواقف ولا فكاهة؛ وبعد سيل الانتقادات التي وجهت إلى هذا السيت كوم تم توقيفه فجأة، ليستريح منه المشاهد المغربي، وقام منتجه الراحل عزيز شهال بتبرير التوقف في برنامجه أستوديو خمسة الذي كان ينشطه آنذاك، حيث قال بأن الممثلين لم يعودوا يتوصلون بالنصوص في وقتها، رغم أن أحدا لم يطلب منه تبرير التوقف الذي أسعد المشاهدين.
وعرفت سنة 2001 قفزة نوعية في مجال السيت كوم بالمغرب، عقب إنتاج القناة الثانية لسلسلة "لالة فاطمة" من بطولة عزيز سعد الله وخديجة أسد. وكان عملا جيدا بكل المقاييس، والسبب ببساطة هو أن طاقم الإخراج كان فرنسيا؛ وتم تكرار المحاولة على شكل جزء ثان وثالث، لكن هذه المرة بإخراج مغربي ربما توفيرا للمصاريف، وكانت النتيجة كارثية سنتي 2002 و2003، حيث جاء السيتكوم في هذين الجزأين شبيها بمسخ مشوه للعمل الأول.
ولم تخجل خديجة أسد آنذاك من التصريح لوسائل الإعلام الوطنية، بعدما كثرت عليها الانتقادات على الجزأين الفاشلين، عندما قالت إن الأهم هو أن العمل حقق أرباحا كبيرة، وأن هذا الأمر هو أكبر دليل على نجاحه في رأيها، ويبدو أن لالة فاطمة نسيت أن الأرباح هي تمويل إجباري من جيوب مواطنين لم يدفعوا المصاريف الباهظة للحلقات بمحض إرادتهم!
وغطى نجاح سيت كوم لالة فاطمة سنة 2001 على سيت كوم "زايد ناقص" الذي أنتجته القناة الأولى في نفس السنة، والذي كان واحدا من الأعمال النادرة التي استحسنها الجمهور، بتنوع شخصياته ومستويات التصوير، وتداخل الأحداث وتفاعل الشخصيات النموذجية.
ويدخل ضمن هذه الاستثناءات أيضا سيت كوم "ميلود ورابحة" الذي أنتجته القناة الثانية سنة 2000، و"عانداك أميلود" الذي أنتجته القناة الثانية وبثته في رمضان سنة 2004 من بطولة عبد الخالق فهيد وعبد القادر مطاع، والذي كان يحمل ميزة خاصة، بكونه السيتكوم الوحيد الذي كان يحتوي على قصة، جعلت المشاهد ينتظر الحلقة الأخيرة، وأتحفنا فيه فهيد بحكمته الشهيرة: "الشكشافاتي فلعولا، قال لو بلاتي بالنوبة."
وكانت الميزة المشتركة بين كل من سيتكوم "عائلة السي مربوح" الذي أنتجته القناة الأولى سنة 2003 من بطولة محمد الجم، و"العوني" الذي أنتجته القناة الثانية سنة 2007 من بطولة سعيد الناصيري وأمينة رشيد، هي اختمار الفكرة في الجزء الثاني ونيله استحسان المشاهدين، وبناء نجاح الجزء الثاني على فشل الجزء الأول، لأن هذه الأعمال لا يسبقها إعداد مسبق، فيكون الجزء الأول تجريبيا واستعداديا للجزء الثاني، طبعا على حساب وقت المشاهد وجيبه وأعصابه.
وحسب المتخصصين، فالفكاهة الحقيقية يجب أن تقوم على استعراض مواقف ساخرة مستمدة من صلب المشاكل التي يعيشها كل فرد في حياته اليومية، وليس من الفكاهة في شيء استغلال أصحاب الوجوه الغريبة أو الملامح المضحكة لإجبار الناس على الضحك من مشاهد لا تضحك، أو اعتماد أسلوب تقليد شخصية الشلح والعروبي بشكل أقرب إلى التهريج منه إلى الكوميديا.
وترجع أسباب الرداءة التي طبعت السيتكوم المغربي طيلة تجربة عشر سنوات إلى الارتجالية في الكتابة والإخراج، والتصوير في آخر لحظة، كما يلاحظ في كل سنة قبول سيتكومات رديئة ورفض سيتكومات أخرى أفضل منها بشكل غريب وغير مبرر، دون أن نعرف الأسباب الحقيقية لذلك. ومن هنا فالتساؤل الذي يبقى مطروحا هو من المسؤول عن عدم نزاهة الاختيارات من طرف اللجنة الوصية؟ ولماذا الإصرار من القناتين على صرف أموال باهظة من جيوب الشعب على إنتاج أعمال رديئة تضحك بها على ذقون المشاهدين؟.


التعديل الأخير تم بواسطة MAISIMO ; 12-18-2008 الساعة 12:07 PM
ابن العالم غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد



الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 03:42 AM.
 sitemap
سياسة الخصوصيه Privacy Policy
 
Powered by vBulletin


Copyright ©2000 - 2009, Jelsoft Enterprises
RehabMaroC.Com